كتب رانيا قناوي:

 

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الإثنين، كلمة قائد الانقلاب العسكري، لتبرير خيانته في التفريط في جزيرتي "تيران وصنافير" خلال لقائه بممثلين عن الوفد الشعبي، وبحضور وزير دفاع الانقلاب صبحي صدقي ومفيد شهاب وزير المجالس النيابية في حكومة المخلوع حسن مبارك وعدد من السياسيين وأعضاء برلمان العسكر، في شهر مايو الماضي.

 

وبرر قائد الانقلاب خيانته بأنه استعان بالمتخصصين من جميع هيئات الدولة، فيما لم يسم هذه الهيئات، كما زعم تشكيل لجان مختصة قامت بعقد 11 جلسة لإصدار التقرير النهائي الذي زعم من خلاله السيسي أن الجزر ليست مصرية.

 

وورَّط قائد الانقلاب خلال حديثه ضباط الجيش والمخابرات والعاميلن بوزارة الخارجية، قائلاً: "هل الجيش كله خونة عشان مايخرجش واحد يقول إن الجزر مصرية، وهل رجال المخابرات العامة خونة؟ وهل كل العاملين بوزارة الخارجية خونة؟ وهو ما اعتبره بعض المحللين توريطًا لكل قيادات الجيش وضباطه والمخابرات وكل هيئات الدولة في عملية الخينة والتفريط في الأرض.

 

وكانت قد قضت محكمة الإدارية العليا، برئاسة المستشار أحمد الشاذلي، اليوم الإثنين، برفض طعن هيئة قضايا الدولة على حكم القضاء الإداري، ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود الموقعة بين مصر والسعودية، والاعتراف بملكية مصر لتيران وصنافير.

 

Facebook Comments