جاء خطاب قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي اليوم الأحد في الندوة التثقيفية للقوات المسلحة كاشفا عن مهارات الرجل في التصريحات والكلام بعيدا عن لغة الإنجاز الحقيقية وبعيدا عن "بروباجندا" الإعلام التى تروج للفناكيش  على أنها معجزات كبرى تبهر العالمين.

"فنكوش القناة"
المشروع الوحيد الذي اعتبره إنجازا هو التفريعة الجديدة للقناة  وقد أكد الخبراء والمتخصصون محليا ودوليا أن المشروع  لا يحتاج إليه العالم حاليا وأنه يرتبط بزيادة حجم التجارة العالمية التى تتراجع حاليا بل إن بيانات رسمية صادرة من هيئة قناة السويس قدرت  إيرادات التفريعة الجديدة خلال السنوات الخمسة القادمة ب "806" مليون دولار فقط ما يعنى  تحميل الموازنة العامة للدولة خسارة قدرها 96 مليار جنيه خلال السنوات الخمسة القادمة.
يقول جمال سلطان في مقال له اليوم بعنوان "خطاب السيسي والحكم بالأماني" : « كنت أتمنى أن يكون كلام "السيسي" عن تطور حركة السفن في قناة السويس في الأسبوع التالي لافتتاح التوسعة الجديدة دقيقا ، لأنه طرح أرقاما لم تكن دقيقة ، ليؤكد أن حركة السفن زادت ، وهو كلام مخالف للواقع ، لأن متوسط حركة السفن اليومي خلال الأسبوع التالي للتوسعة كان يتراوح بين الخمسة وأربعين إلى الخمسين ، وهو أقل من المتوسط الذي كان موجودا قبل التوسعة ذاتها ، وهو أمر يحتاج إلى شرح ، كما أن الحديث عن أن التوسعة التي تكلفت عشرين مليار جنيه نجحت في تعويض النفقات واستعدنا العشرين مليارا كلام غريب جدا ، أضف إلى ذلك أن "السيسي" حدد الفوائد التي تدفعها الدولة للمبالغ التي حصلتها من المواطنين للمشروع والتي تقدر بحوالي ستين مليار جنيه ، بأنها تصل إلى سبعة مليارات جنيه سنويا ، وإذا كنا بحاجة إلى عشرين مليار فقط خلال سنة لإنجاز التوسعة ، فلماذا طلبنا من الناس ثلاثة أضعاف هذا المبلغ ، ولماذا تخسر الدولة فوائد سبعة مليارات جنيه سنويا (ثلث التكلفة) بدون معنى؟!.»

المليون فدان
منذ عام  تعهد السيسي باستصلاح  4 ملايين فدان بمعدل كل عام  مليون فدان كل عام، ومضى العام ولم يتم استصلاح فدان واحد في المشروع، واليوم  يعاود السيسي الكرة  متعهدا بالإعلان خلال أسابيع عن استصلاح مليون ونصف المليون فدان!.
وهكذا مضى خطاب السيسي يطلق التصريحات الرنانة مستخدما كلمة "سوف" ومرادفاتها كثيرا.. وهو ما يعكس استغراقه في الأماني والأحلام .. مثل هذه التصريحات الرنانة تتلقفها الأذرع الإعلامية وتبرزها في عناوين ومانشيتات الصحف في اليوم التالي وتروج  لها برامج التوك شو  وفي النهاية لا شيء يحدث على الإطلاق.. هكذا مصر منذ أن سيطر السيسي على  الحكم بقوة السلاح.

قانون الخدمة المدنية
أبرز ما جاء في خطاب السيسي اليوم هو تأكيده أن «الاحتياج الفعلي من الجهاز الإداري للدولة الربع فقط»، وهو ما يعكس توجه السيسي إلى تقليص الجهاز الإداري للدولة ويفسر السبب الرئيس في سن قانون "الخدمة المدنية" الذي أثار موجة عارمة من الغضب بين الموظفين الحكوميين. وطالب السيسي الموظفين  بعدم النقاش في الأمر مهددا بلغة آمرة عليكم أن تضحوا من أجل "ماسر".

مترو الأنفاق
أوضح السيسي في خطابه أن خسائر مترو الأنفاق هذا العام بلغت 150 مليون جنيه محذرا من انهيار الشبكة بسبب تهالكها وهو ما عده مراقبون تمهيدا لرفع سعر تذاكر المترو.  يعزز من هذا تصريحات سابقة لمسئولين حول ضرورة رفع السعر مقابل خدمات إضافية.
كما طالب السيسي خريجي الجامعات أن يعملوا سواقين لودر أو سيارات نقل كبيرة دون أن يتعهد حتى بتوفير فرص عمل مناسبة لهم.

 شبكة الطرق
يقول سلطان في مقاله تعليقا على خطاب السيسي «الواقع قد أثبت أن هذه النوايا ليست دائما دقيقة ولا سديدة ، والشبكة القومية للطرق خير مثال ، وقد اضطر السيسي للإشارة إليها في كلمته إشارة عابرة لم نفهم منها شيئا ، وقد وعد السيسي بإنجازها خلال عام ، وقد تجاوزنا العام وما زال أكثر هذه المشروعات معطلا ولم يتم إنجازه ولا نعرف بالضبط متى يتم إنجازه رغم أن المؤسسة العسكرية بكل ثقلها في القلب من هذا المشروع ، ولا يعرف الشعب سبب التعطل ولا تكاليفه ولا كيف حوسب من تسبب في ذلك».

 السيسي لخريجي الجامعات :  اشتغلوا سواقين لودر أو سيارات نقل

خطاب السيسي كاملا

 

Facebook Comments