روى الشيخ سلامة عبد القوي -مستشار وزير الأوقاف في حكومة د.هشام قنديل- شهادته على ما شاهده من عمليات قتل نفذت بحق المرضى والأطباء داخل مستشفى رابعة خلال تنفيذ مجزرة الفض قبل عامين من الآن.

وقال "عبد القوى" -خلال لقائه على قناة "مصر الآن" مساء أمس-: "المستشفى كان مليء بالمصابين، وتم تحويل غرفة العمليات إلى غرفة لإنقاذ المصابين، وشاهدت اقتحام قوات الانقلاب لغرفة العمليات على الأطباء والمرضى، وطلبت من الأطباء ترك المصابين دون أي علاج، ومن كان يرفض كان يطلق عليه الرصاص الحي، سواء كان طبيبًا أو طبيبة"

وأضاف "رأيت طبيبة في المستشفى ابنها الصغير توفي خلال محاولاتها إنقاذ المصابين، بعد أن اختنق من كثافة الغاز المسيل للدموع"، كما رأيت أحد الضباط يضرب إحدى السيدات بظهر السلاح وأطلق وابلا من الرصاص الحي بشكل هستيري، بسبب قولها "حسبي الله ونعم الوكيل.. منكم لله" خلال الخروج من الاعتصام.

Facebook Comments