تأكيدا على دولة اللا قانون منذ انقلاب 30 يونيو المشؤوم ؛ تظاهر العشرات من العاملين بقناة الفراعين وأنصار توفيق عكاشة، اليوم السبت، بدون تصريح وحاصروا محكمة شمال القاهرة الابتدائية؛ رفضا للقبض عليه، مساء الخميس الماضي، على ذمة قضايا صدرت بها أحكام نهائية واجبة النفاذ لصالح طليقته.

ردد أنصار عكاشة هتافات مناهضة ضد وزير الداخلية بحكومة الانقلاب مجدي عبد الغفار، وهتافات أخرى "يا عكاشة يا بطل سجنك بيحرر وطن".. و"دوس دوس ياعكاشة يا بطل".. "بالروح بالدم نفديك يا عكاشة".

من جانبه أكد خالد سليمان، محامى عكاشة، أنه يسعى فى إجراءات التصالح فى جميع القضايا التى صدر بها أحكام ضد موكله.

وكان أنصار عكاشة قد تظاهروا، أمس، داخل قسم أول مدينة نصر بدون تصريح أيضا، وهو ما يخالف قانون التظاهر الذي أقرته حكومة الانقلاب بقيادة السيسي.

وكانت أجهزة الأمن الموالية لسلطات الانقلاب قد ألقت القبض على مالك فضائية "الفراعين"، المذيع توفيق عكاشة عند خروجه، مساء الخميس، من مدينة الإنتاج الإعلامي. وقالت مصادر أمنية، إن إلقاء القبض على عكاشة جاء لوجود حكم واجب النفاذ صادر بحبسه لمدة 6 أشهر لصالح طليقته في قضية إثبات نسب ونفقة لنجله الذي يبلغ من العمر 6 سنوات، ويرفض عكاشة الاعتراف به. في حين يؤكد فريق عمل برنامج "مصر اليوم" أنّ السبب الرئيسي في إلقاء القبض عليه يعود إلى هجومه الحاد على وزير الداخلية، والذي وصل لسبِّه على الهواء خلال حلقة، الخميس الماضي، وقال أحد أعضاء فريق الإعداد: "الحكم بالحبس لصالح مطلقته صادر منذ فترة طويلة؛ فلماذا يتم القبض عليه أمس تحديدا بعد وصلة الهجوم على اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية".

ويؤكد مراقبون أن الأمر سوف ينتهي سريعا بخروج عكاشة، مؤكدين أن الموضوع برمته مجرد مسرحية وقرصة "ودن" لعكاشة حتى لا ينسى نفسه ويتعدى حدوده.

يشار إلى أن الإعلام التابع لرجال الأعمال كان قد انتقد بشدة مظاهرات الإخوان أمام المحكمة الدستورية واعتبروه حصارا، على الرغم من تأكيد وزير الداخلية ساعتها ورئيس المحكمة أن كل القضاة يدخلون ويخرجون دون مساس بهم، فيما يتجاهل تماما هذه التظاهرات من أنصار عكاشة، ما يكشف ازدواجية المعايير وغياب المصداقية.

Facebook Comments