كتب- حسن الإسكندراني:

 

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الإثنين، إنه وجد أسبابًا جديدة للأمل خلال زيارته السعودية للمشاركة في ثلاث قمم، الأولى قمة ثنائية مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، والثانية مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي، وأخيرًا قمة مع قادة وممثلي نحو 55 دولة عربية وإسلامية.

 

وأضاف ترامب خلال كلمته لدى وصوله إلى دولة الإحتلال الإسرائيلى،توصلنا إلى اتفاق ينص على تبني تعاون أكبر لمكافحة الإرهاب والعنف وهذه الأيديولوجيات الشريرة.زامعا:أمامنا فرصة نادرة لإعادة الاستقرار للمنطقة وهزيمة الإرهاب.

 

وحث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، زعماء المنطقة على العمل معا من أجل السلام،مشيرا إن زيارته للسعودية عززت لديه الأمل تجاه تحقيق هذا الأمر.

 

كان  دونالد ترامب قد حث الزعماء العرب والمسلمين أمس الأحد بقمة "الرياض"على توحيد صفوفهم وتحمل نصيبهم لإلحاق الهزيمة بالإسلاميين المتشددين ودعا إلى "طرد" الإرهابيين وخفف من لهجته الحادة التي كان يتحدث بها عن المسلمين.

 

وقال ترامب إن إيران مصدر لتمويل ودعم الجماعات المتشددة. وجاءت كلماته متوافقة مع وجهات نظر مستضيفيه السعوديين وبعث برسالة شديدة اللهجة إلى طهران بعد يوم من فوز الرئيس الإيراني

 

فى حين جاء رد رئيس وزراء الكيان الصهيونى ،بنيامين نتنياهو، إنه يرحب بترامب ويقول إن إسرائيل ملتزمة مثل الرئيس الأمريكي بعملية السلام.

 

وأضاف نتنياهو: إن إسرائيل كانت في مقدمة الحرب ضد الإرهاب كدولة ديمقراطية لها قيمها،وإنه يريد تحقيق السلام مع مصر والعيش في سلام مع الآخرين.

 

وأردف قائلا: نريد دولة إسرائيلية معترف بها من الجميع ونهاية أكيدة للصراع إنه يأمل أن تكون زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى إسرائيل "معلما تاريخيا" في تحقيق السلام الإقليمي.وتابع: أن إسرائيل تشارك الولايات المتحدة التزامها بالسلام وأن "يد إسرائيل ممدودة بالسلام لجميع جيرانها بمن في ذلك.

 

وزعم وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون، إنّ "زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى الكيان الصهيونى فرصة لدفع محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين".

 

وشدد على أنّ ترامب سيبذل جهوده لتحقيق ذلك، كاشفاً عن اجتماع ثلاثي أميركي فلسطيني إسرائيلي سيتحدّد في موعد لاحق.

 

يذكر أن ترامب وصل إلى دولة الإحتلال اليوم الإثنين، وبذلك تكون الدولة الثانية الّتي يقوم بزيارتها بعد السعودية، ضمن جولته الخارجية الأولى الّتي يقوم بها منذ انتخابه رئيساً في كانون الثاني الماضي.تيلرسون: اجتماع ثلاثي إسرائيلي فلسطيني أمريكي سيتحدد في موعد لاحق.

وقال تيلرسون، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مستعد لاستثمار جهده الشخصي في عملية السلام بالشرق الأوسط إذا أبدى الزعماء الإسرائيليون والفلسطينيون استعدادهم للانخراط بجدية في العملية.

 

Facebook Comments