كتب- حسن الإسكندراني:

 

واحد من الناس، ابن مصر، الباسم وزير الغلابة، اللى راح الجيش ولبس بدلتها وعلق النسر والدبورة، وخدم مصر بحب، دى اخرتها إنه يكون بلبس المسجون.

 

هكذا علق الإعلامي أحمد سمير، فى برنامجه "الميدان" على قناة "مكملين"، أمس، على وزير الغلابة الدكتور باسم عودة، اللي مكنش في عهده أزمة سكر ولا أرز ولا اسعار مرتفعة واللى قال سوف نكتفى من القمح بدلا من الاستيراد.

 

باسم عودة، اللى قائد الانقلاب عرض عليه استمراره في الوزارة، رفض وقال المبادئ عندنا أهم من الكرسي، وبعدها تم اعتقاله وأصبح مجرمًا وإرهابيًا وهو الآن يعد دراسة عن مشكلة الغذاء في الوطن.

 

باسم كمال محمدعودة، من مواليد 16 مارس 1970، ولد في محافظة المنوفية، تخرج من كلية الهندسة جامعة القاهرة بتقدير امتياز، أستاذ بقسم الهندسة الحيوية الطبية والمنظومات بكلية الهندسة جامعة القاهرة.

 

باسم عودة، كان عضوًا بالأمانة المركزية للتخطيط والتنمية بحزب الحرية والعدالة، ومسئول ملف الطاقة والوقود برئاسة الجمهورية ومنسق حملة وطن نظيف على مستوى الجمهورية ومقرر لجنة التنمية المحلية للحرية والعدالة بالجيزة.

 

عين كأصغر وزير للتموين في حكومة الدكتور هشام قنديل والذي استقال منها عقب الانقلاب العسكري في 4 يوليو، اعتقل في 11/12/2014 وتم تلفيق التهم له، منها الحكم بالإعدام في 19/6/2014 في قضية أحداث مسجد الاستقامة، والمؤبد في قطع الطريق بقليوب.

Facebook Comments