كتب حسن الإسكندراني:

طلب موقع التواصل الاجتماعي الشهير "فيس بوك" من بعض مستخدميه إرسال صورهم العارية إلى الشركة، لغرض نبيل هو محاولة لمعالجة وحل مشكلة "الثأر الإباحي".

ووفق ما ذكرته صحيفة "الجارديان" البريطانية، فإن عددا من المستخدمين يرسلون صورا حميمية وعارية إلى أصدقائهم، مما يجعلهم متخوفين من إعادة نشرها أمام الجميع أو من أن يتم ابتزازهم بها.

ولذلك طلب "فيس بوك" من المستخدمين مراسلة الشركة بصورهم العارية حتى يحولها الموقع إلى بصمة رقمية خاصة، تهدف إلى منع نشر أو تعميم نفس الصورة مرة أخرى.

وأوضحت الصحيفة البريطانية أن فيس بوك يختبر، حاليا، هذه التكنولوجيا في أستراليا بالشراكة مع وكالة حكومية.

وقال موقع التواصل الأشهر إن هذه الخاصية ستسمح لضحايا الصور العارية باتخاذ إجراءات قبل إعادة نشر صورهم على فيسبوك أو انستجرام أو ماسنجر أو حتى واتساب. 

Facebook Comments