كتب – عبد الله سلامة:

 

أكد اﻹعلامي بقناة الجزيرة الفضائية فيصل القاسم أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هو الرابح اﻷول من اﻷزمة الدبلوماسية مع هولندا وعدد من الدول الأوربية، على خلفية رفض عدد منهم السماح لمسئولين أتراك بحضور تجمعات للجالية التركية لتوضيح التعديلات الدستورية المزمع الاستفتاء عليها الشهر المقبل.

وكتب القاسم – في تغريدة عبر حسابه بموقع "تويتر" -: "أردوغان أكبر الرابحين من الهجمة الأوروبية، الأتراك قوميون حتى النخاع سينتقمون بالتصويت معه ضد أوروبا، والدستور الجديد سيمٌر حتى قبل التصويت عليه، الأوربيون لعبوها غلط".

وأضاف القاسم أن "الغرب لا يقبل المسلمين، سواء كانوا دواعش أو حضاريين، بدليل موقفه العدائي المفضوح من النموذج التركي الديمقراطي المنفتح والحضاري".

 

وتابع قائلاً: "لو كنت محل أردوغان لقمت بتحويل الجمهورية التركية إلى ملكية عائلية، كما فعل بشار الأسد بالجمهورية السورية، كي يتقي شر الغرب".

Facebook Comments