كتب حسن الإسكندراني:

كأن على رأسه بطحة، تحدث فكذب وحاول إيهام المصريين بإنجازات فاشلة، فى جولته بمدينته الجديدة التي لا يعرفها الفقراء "العاصمة الإدارية الجديدة".

حيث زعم عبدالفتاح السيسى، أن جهد التعمير فى المناطق المذكورة قد يكون زائدًا عن باقى المناطق ولكن يعود هذا الأمر إلى أهميتها الاستراتيجية!

وزعم المنقلب خلال حديثه اليوم الأربعاء، في افتتاح المرحلة الأولى من العاصمة الإدارية الجديدة، إلى أن البعض لا يعلم حجم الجهد والتنمية الواقعة وحجم التكلفة المادية المرصودة للتنفيذ فى 5 محافظات، هم شمال وجنوب سيناء والإسماعيلية والسويس وبورسعيد.

وقال كاذبا إنه أمر برصد 150 مليار جنيه للتنمية فى هذه المناطق، ثم أردف: "لازم يبقى حاضر.. عندنا كمصريين إننا بنخلى بالنا من بلدنا ونحافظ عليها ومحدش هيقدر يأخذها مننا".

واستنكر السفاح السيسي التصريحات المنتقدة للمشروعات الجديدة، وتطرق إلى ميزانية الدولة وأولوياتها، قائلا:"مستعد أسمع بس اللي يكلمني يبقى فاهم، لأن الموضوع شبكة مترابطة وكل موضوع يؤثر في الآخر".

وقال مستهترا: "انت عاوز تتكلم عن مصر وموازنتها بـ100 مليون نسمة.. إذا لم تكن متصل بعلم من فضلك التصدي للموضوع سيقلل الجهود المبذولة ويعطى انطباعا سيئا عن الجهود وكأننا مستنيين حد يقول خلوا بالكم".

 

"سيمفونية الكذب"

وفى تمثيلية مفضوحة و"مصطنعة" دعا وزراء الانقلاب لاستكمال مشاهد الخداع أمام قائدهم. فكانت الكلمة الأولى لمصطفى مدبولي وزير إسكان العسكر، الذي ادعى أن حل مشاكل مصر يتطلب زيادة المعمور لاستيعاب الزيادة السكانية، لافتًا إلى أن يجب الإسراع في تنمية المدن القائمة وكذلك الإسراع في إنشاء جيل جديد من المدن.

 

وزعم أن استراتيجية مصر 2030 تهدف إلى إيجاد نوع من التوازن السكاني ومواجهة الطلب المتزايد، لافتًا أن الدولة تحتاج إلى إنشاء مدن جديدة ومضاعفة المعمور المصري لاستيعاب زيادة الأعداد الجديدة.

وواصل الوزير أكاذيبه فقال لدينا فجوة وصلت إلى مليون وحدة سكنية عام 2014، لافتًا إلى أن 850 ألف نسمة يسكنون في مناطق غير آمنة، مؤكدًا أن الدولة تقدم بدائل لاستيعاب المواطنين بشكل لائق.

ثم أضاف: إن هناك مئات الآلاف من الشباب المصري يعملون بمشروعات العاصمة الإدارية الجديدة.. كل شاب يعمل بالعاصمة الإدارية "بينزل من بيته كل يوم وهو كله أمل فى بناء مستقبل بلده".!

 

"الوزير" يكذب أيضا

واستمرارا لأكاذيب وزراء السيسى زعم اللواء كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، أن الهيئة في مشروعاتها ليست مهتمة فقط بالعاصمة الجديدة والقديمة، ولكنها تنفذ المشروعات القومية التنموية في كل ربوع مصر.

 

وزعم، خلال كلمته، أن الهيئة تقوم الآن بتنفيذ 126 مشروعا لخدمة مجالات التنمية في سيناء بتكلفة 150 مليار جنيه، مؤكدا أن الظروف الحالية لم تعيق العمل في إنشاء طرق ومبان خدمية لتلبية مطالب السكان.

وواصل: "جار تنفيذ أكثر من 75 ألف وحدة سكنية، و26 تجمعا تنمويا، وإنشاء وتطوير ورفع كفاءة 13 منشأة طبية من مستشفيات ووحدات صحية بسيناء"، على الرغم من أن كل المصريين، وغيرهم، يعلمون الواقع المزري الذي يعيشه أهالي سيناء في ظل الانقلاب.

Facebook Comments