BAÞBAKAN RECEP TAYYÝP ERDOÐAN, YENÝ BAÞBAKANLIK BÝNASI'NDA EKONOMÝ KURMAYLARIYLA BÝRLÝKTE YAPTIÐI BASIN TOPLANTISINDA, YENÝ YATIRIMLARI TEÞVÝK VE ÝSTÝHDAM PAKETÝNÝ AÇIKLADI. (MÜGE TUTCALI/ANKARA-ÝHA)

وثّق كتاب جديد، أعدته منسقية الدبلوماسية العامة لرئاسة الوزراء التركية، ما حققه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان خلال زياراته لمختلف دول العالم منذ ترأس الحكومة من عام 2002 وحتى الآن، وأثرها على إنعاش الاقتصاد التركي.

 

ويحتوي الكتاب، الذي حمل عنوان "قصة رحلة"، كافة اللقاءات والمؤتمرات والندوات والاتفاقيات والافتتاحات، التي شارك فيها أردوغان خلال 305 زيارات، كان يترأس خلالها حزب العدالة والتنمية، أي بمعدل ما يقرب من 28 زيارة سنويًا، مشيرًا إلى أن رئيس الوزراء التركي زار 93 دولة في القارات الخمس، قطع خلالها مسافة ما يقرب من مليونين و150 ألف كيلومترا، أدت من بين نتائجها إلى رفع التأشيرات عن الأتراك في 69 دولة.

 

ويوضح الكتاب، المكوّن من 460 صفحة ويحتوي على أكثر من 2000 صورة مدعمة بالمعلومات البيانية، أن مجموع حجم التبادل التجاري التركي مع الدول الـ 93، التي زارها أردوغان منذ تسلمه رئاسة الحكومة، وصل 358.4 مليار دولار، وحقق زيادة بنسبة 354%، مقارنة مع العام 2002، الذي تسلم فيه حزب "العدالة والتنمية" الحكم.

 

وكانت القارة الأوروبية الوجهة الأكثر زيارة لأردوغان، حيث أجرى 125 زيارة لـ 35 دولة أوروبية، من بينها 15 زيارة إلى ألمانيا، فيما حلت الولايات المتحدة الأمريكية في المرتبة الثانية، بواقع أربعة عشر زيارة، تلتها أذربيجان وبلجيكا بواقع اثني عشر زيارة لكل منهما. كما قام أردوغان بـ 47 زيارة أسيوية لـ 17 دولة، و55 زيارة شرق أوسطية، و24 زيارة أفريقية لـ 12 دولة، و30 زيارة لسبع دول تضم الجمهوريات التركية في أسيا الوسطى، وجمهورية قبرص التركية، و22 زيارة لست دول في الأمريكيتين، وزيارتين لدولتين في قارة أوقيانوسيا.

 

وتعد منطقة الشرق الأوسط من أهم المناطق التي أخذت مكانها في زيارات أردوغان الخارجية حيث قام بـ 55 زيارة لـ 14 دولة، بحث خلالها القضايا التي تهم المنطقة وسبل تطوير علاقات تركيا مع دولها وفي مقدمتها العلاقات الاقتصادية، وشملت هذه الزيارات المملكة العربية السعودية (11 زيارة)، سوريا (11 زيارة) إيران (ست زيارات)، قطر(ست زيارات) الإمارات العربية المتحدة (خمس زيارات)، لبنان (أربع زيارات)، العراق، (ثلاث زيارات)، الكويت (زيارتان)، الأردن (زيارتان)، ومصر وتونس وليبيا والبحرين وفلسطين وإسرائيل وعُمان واليمن والصومال زيارة واحدة لكل منها.

 

وقد قدم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لهذا الكتاب بالكلمات التالية: "الإنسان عابر سبيل، ورحالة في الأرض، ويحمل الطريق الذي يسلكه الرحالة قيمة، بقدر ما يحمله الرحالة نفسه. نحن نعلم منذ انطلاقنا في هذه الرحلة، أنه يجب أن نسلك طريقًا صحيحًا ومستقيمًا من أجل أن نصل إلى النقطة الصحيحة التي نريدها، ونتحرك بدافع هذه المسئولية".

ويتابع في كلمته "اتخذنا العدالة والفضيلة دليلنا في هذا الطريق، تجولنا في كافة أنحاء البلاد، ولم نترك فيه زاوية إلا وزرناها، ليلا ونهارا، صيفا وشتاء، وتعاضدنا وتكاتفنا مع مواطنينا. ولم نكتف بذلك، بل وجهنا بوصلتنا إلى العالم. قطعنا مئات آلاف الأميال وبذلنا الجهد من أجل أن نجعل من تركيا بلدا عالميا. أصبحنا كالمياه المتدفقة في كل مكان من أجل نمو تركيا. نصبح سعداء عندما نتوجه في رحلة مباركة إلى بلد ما، ونرى علمنا يرفرف، ونستمع إلى نشيدنا الوطني، ونحضن مواطنينا في الخارج، ونلتقي مع أصدقاء تركيا". 

Facebook Comments