كتب: يونس حمزاوي
نفى نبيل عبدالمقصود، مدير مستشفى قصر العيني، الأنباء المتداولة عن وفاة الأستاذ محمد مهدي عاكف، المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين، مؤكدا أنها غير صحيحة.

وكان المحامي منتصر الزيات قد كتب تدوينة عن وفاة "عاكف"، ثم قام بحذفها في وقت لاحق. وادعى عبدالمقصود، في تصريحات صحفية اليوم السبت، أن المرشد السابق بصحة جيدة، وأنه سوف يغادر المستشفى خلال أيام، موضحًا أنه يعاني من بعض أمراض الشيخوخة التي نقل على إثرها إلى المستشفى أكثر من مرة.

في نفس السياق، أعلنت وفاء عزت، زوجة "عاكف"، عن أن حالة زوجها الصحية متراجعة للغاية، مشيرة إلى أنها حاولت زيارته، صباح اليوم، في مستشفى المنيل، حيث يقبع تحت حراسة مشددة، إلا أن المسئولين في وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب رفضوا السماح بالزيارة بدعوى عدم وجود تصريح.

وأضافت "بالأمس أبلغتنا إدارة المستشفى أن حالته الصحية سيئة للغاية، ولكن اليوم لم نبلّغ بأي شيء عن وضعه الصحي".

ويعاني عاكف، البالغ من العمر 89 عاما، وفقا لتقرير الطب الشرعي الذي تم تقديمه خلال إحدى جلسات محاكمته في القضية المعروفة إعلاميا بأحداث مكتب الإرشاد، من سرطان القنوات المرارية، وضعف مزمن بعضلة القلب، وارتشاح بلوري، وكسر بعظم الكف.

وأثبت التقرير الحكومي صعوبة نقله إلى جلسات المحاكمة؛ نظرا لحالته الصحية المتردية، ورغم ذلك جرى تجاهل طلب العفو الصحي عن عاكف.

Facebook Comments