بالتزامن مع ذكرى مذبحة المنصة التي جاءت بعد طلب قائد الانقلاب تفويضا بإطلاق الرصاص على جموع المتظاهرين السلميين والتي راح ضحيتها نحو 200 من شباب مصر الأحرار والمئات من المصابين.. نشرت قناة وطن فيديوجراف عن المذبحة التي تعد من الأكثر قسوة في تاريخ مصر بعد استشهاد الشباب إثر إطلاق الرصاص عليهم من قبل قوات الانقلاب في الرأس والبطن والصدر.

وأصيب أكثر من 4500 آخرين من أمام النصب التذكاري للجندى المجهول بالقرب من اعتصام رابعة العدوية والتي شهدت أيضا في وقت لاحق مذبحة هي الأبشع في تاريخ مصر الحديث برصاص قوات الانقلاب العسكري الدموي الغاشم.

المذبحة لاقت تنديدا واسعا وقال عنها الشيخ حسن الشافعي، مستشار شيخ الأزهر، إنها ظلم فادح لم تشهد له مصر مثيلا حتى من الاحتلال.

وفتح التفويض المزعوم الطريق أمام مذابح أخرى، وما زالت الدماء تراق في مصر حتى الآن بحجة محاربة الإرهاب المزعوم؛ حيث جرت أحداث كثيرة أثبتت أنه لا يوجد إرهاب في مصر وأن الإرهابي الحقيقي هو من أشعل الحرب بين المصريين، وخرب البلد وأغرقها في الديون.

واختتم بالسؤال: متى يتم القصاص من قتلة شباب مصر؟ ولماذا يصر السيسي على اللعب بورقة الإرهاب المزعوم حتى اليوم؟

https://business.facebook.com/watanegypt/videos/2493048774259891/

Facebook Comments