الحرية والعدالة
 

داهمت ميليشيات الانقلاب صباح اليوم قرية "بني حدير" التابعة لمركز الواسطي بشمال بني سويف.

تنكر أفراد الحملة في زي مدني -جلابيات- مستقلين سيارات ميكروباص، وداهمت العشرات من منازل رافضي الانقلاب العسكري ولم تتمكن من القبض إلا على أحمد محمد قرني شافعي شقيق أحد قيادات التحالف الوطني لإرغام شقيقه على تسليم نفسه.

الغريب أن أفراد الحملة كانوا في حالة من الهلع والرعب، وما أكد ذلك قيام أحمد صالح جودة -تاجر دواجن- بالفرار من سيارة الشرطة عقب إلقاء القبض عليه، بينما وقف أفراد الحملة مرعوبين من ملاحقته خوفًا من غضب الأهالي.

يذكر أن أهالي قري بني حدير والميمون بالواسطي ينظمون فعاليات يومية ضد الانقلاب العسكري، وسط تصاعد يومي في الغضب الشعبي ضد ممارسات حكومة الببلاوي القمعية.

Facebook Comments