أدان المهندس أحمد صادق – القيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب – الاقتحام الجبان الذي نفذته قوات الاحتلال الصهيوني بعد صلاة الجمعة للمسجد الأقصي المبارك، والانتهاكات التي قامت بها ضد المصلين المرابطين واصابتها العشرات واعتقال اعداد مماثلة، بالتزامن مع هجوم مليشيات الانقلاب العسكري الدموي بالإسماعيلية علي المتظاهرين فور انتهاء صلاة الجمعة بمسجد الحفني مستخدمة الرصاص الحي والخرطوش والقبض على عدد من المصلين.

وأكد صادق، أن الانقلاب العسكري يتفق في ادوات قمعه واستهدافه للمساجد مع الاحتلال الصهيوني، لأنه الممثل الرسمي للكيان الصهيوني في مصر والحاكم باسم البيت الابيض في القاهرة، بينما الشيوخ والقساوسة الانقلابيين يرون في السفاحين رسل الله، واصحاب جمال جاذنب للنساء الساقطات، وهو ما يشدد علي أهمية تواصل الثورة حتي اسقاط نظام كامب ديفيد الانقلابي العميل .

وطالب صادق، علماء الازهر وكل عالم المسلمين في العالم بالدفاع عن حرمة المساجد، والتنديد بالاستهداف الممنج للمساجد واهانتها، مؤكدًا أن الامر جد خطير خاصة في ظل تورط الانقلاب العسكري في استهداف للكنائس منذ الانقلاب .

 

Facebook Comments