كتب- حسن الإسكندراني:

 

قال الصحفى بولا عبدو، إن قوات الأمن العسكرية قررت منع الصحفيين من تغطية قداس بابا الفاتيكان باستاد الدفاع الجوى ،برغم إن من بين الصحفيين من يحمل تصاريح دخول!.

 

وأضاف "عبدو" عبر منشور بفيس بوك،السبت، حتى الصحفيين إلى معاهم تصاريح تغطية فيه منهم اتمنع دخوله بسبب اللاب او التليفون.

 

وأردف:الزيارة من الناحية الامنية مقبولة ولكن من الناحية التنظيمية فاشلة!

 

كانت سولاف مجدى،قد كشفت فى منشور عبر فيسبوك،أيضا، ماحدث أمس الجمعة مع عدد من الصحفيين أثناء تغطية لقاء بابا الفاتيكان والإمام الأكبر أحمد الطيب.

 

وعرضت ملخصه فيما يلى:-طلب منا الحضور لمركز الازهر للمؤتمرات من الساعه 12 لان الباب هيتقفل من الساعه 1 ويمنع الدخول، على ان يكون اللقاء من الساعه 3 :5 .. والجميع هيقدر يصور اللقاء زي مؤتمر إمبارح.وإن الساعه 12:30 دخلونا قاعة فيها شاشة بورجيكتور وإتفاجئنا اننا هننقل من الشاشة دي،للساعه 3 وإحنا بنكتب اسمائنا وجهاتنا الإعلامية كل شوية على ورقة يطلبها مننا منظمي المؤتمر بناء على طلبات الامن الوطني.

وأضافت:وعرفنا بعد كده ان الموافقة على اسمائنا هتيجي من الامن الوطني وبمزاجهم يرفضوا او يقبلوا..ده غير عربية التشويش اللي فصلت علينا الشبكات لحين إنتهاء اللقاء،وتفتيش ومعاملة مش لطيفة وتعالي في الكلام معانا من قبِل بعض المنظمين، والبعض الاخر كان بيتعامل معانا بكل إحترام ده بس لان بعضهم يعرفني ويعرف عدد من الزملا، واللي مش معروف نترحم عليه.

 

وتابعت:بعد مناوشات وزعيق قرروا يفلتروا أولوية الدخول، فسمحوا للقنوات اللايڤ الاول، اتخانقنا تاني فقالوا طيب ندخل القنوات العادية وبيختاروا طبقا للمظهر يعني لو كاميرتك DSLR فوتو وفيديو لا هتركن شوية وندخل اللي معاهم كاميرات القنوات الضخمة دي.

 

وواصلت حديثها،اما الفوتوغرافر "اللي مش من وكالات عالمية" دول رعاع ادنى طبقة خلوهم للأخر ونشوف ندخلهم ولا لأ.. وبعد عند ومشادات إستمروا معاهم لمدة ساعتين دخلونا القاعة وقدرنا الحمدلله نصور بعد عذاب وإهانة وقلة قيمة.

 

واختتمت حديثها:عايزة اقول بس ان دول العالم كله بيحترموا كونك مراسل إخباري أو مصور، دون الإلتفات انت بتصور لايف ولا بكاميرا ولا بموبايل، الرسالة اللي طلعت بها النهاردة هي .. إننا لا نصلح يتقال علينا دولة ، لإننا ببساطة وبوضوح مش قادرين نأمن زيارة شخصيات عالمية للبلد، مش عارفين نثق حتى في الإعلاميين ،كونك صحفي مصري إذا إنت رخيص !

فى سياق متصل،واستمرار لتحويل مصر إلى ثكنة عسكرية،نوهت صفحة "سكان المعادى" عبر فيس بوك،السبت،إن بابا الفاتيكان سيزور الكنيسة الكاثوليكية ومدرسة الراهبات،مؤكدين إغلاق مداخل ومخارج المعادي.

 

Facebook Comments