كتب- أحمدي البنهاوي:

 

ليس للرأي العام في الصعيد حاليًا حديث سوى التساؤل عن أسباب الصمت الرسمي المطبق عن المسؤول الأول عن تسمم ما يربو على 2300 تلميذ من مجمع المدارس بالصوامعة محافظة سوهاج.

 

ورغم أن الكارثة التي لم يمض على آثارها 24 ساعة – حيث لا يزال نحو 20 طالبا محتجزين بحالة خطيرة بالمستشفيات – هي العاشرة من نوعها في مدارس المحافظة منذ الانقلاب العسكري، إلا أنه وقبل ساعات بدأ أهالي ينشرون تسجيلات مصورة للحظات الذعر التي عمت الأهالي لنقل أبنائهم إلى أقرب مستشفى أو وحدة صحية، فضلا عن ذعر الأطفال، واعترافات بعضهم أن التسمم من الوجبة الغذائية التي توزعها وزارة "التربية والتسميم" بحكومة الانقلاب، ومصدرها شركة "كوين سيرفيس" التابعة لجهاز الخدمة الوطنية للقوات المسلحة والتي سبق أن كانت حاضرة في أحد الأحاديث المُسربة في أكتوبر 2014، لعبدالفتاح السيسي، وزير الدفاع السابق، خلال لقائه مع مجموعة من ضباط القوات المسلحة، حيث قال وقتها: "بالنسبة للي بيتكلم عن الأمن والنضافة .. هتدفع؟ هوريك اللي مشوفتوش طالما هتدفع.. إنما ببلاش، أنا معرفش حاجة اسمها ببلاش وأنا بتكلم بجد.. ولازم يا مصريين تتعودوا.. تاخد خدمة تدفع تمنها.. طالما كدة هتلاقي (كوين سيرفيس) ونضافة وأمن وكل اللي أنت عايزه".  

 

وثيقة الإدانة

 

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، صور الحلاوة والجبنة المثلثات وارغفة العيش، التي سممت التلاميذ أبناء الغلابة، كما أثبت آخرون تورط شركات الجيش في حادث تسمم أطفال السوهاج، حيث تداول النشطاء صورة من تقرير الإدارة الصحية بطما محافظة سوهاج بكميات من الأغذية بين الجبنة المثلثلات والحلاوة الطحينية من جهاز مشروعات الخدمة الوطنية المعروفة باسم "كوين سيرفيس".

 

وأبان التقرير الصحي عن سلامة الأغذية، لكنه كشف أيضا عن جهة توريد الأغذية التي سممت الطلاب بطما محافظة سوهاج. وقال الناشط وائل عباس إن "الأغذية اللي عملت تسمم لأطفال المدارس طالعة من مخازن كوين سيرفيس واتعملها تقرير بسلامتها! هو حد يقدر يقول إن الجيش أكله بايظ ومسمم للأطفال! العيال أكيد اتسممت من حاجة تانية بقى.. أكيد الإخوان سمموهم..".

 

الإخلاء الخفي

 

من جانبها، أخلت مصادر بوزارة التربية بحكومة الانقلاب، المسؤولية المباشرة عن تسمم طلاب سوهاج ومن قبلهم طلاب مركز أبو حماد محافظة الشرقية، وطلاب محافظة البحر الاحمر، بل أتهمت مصادر مجهلة –خفية- بحسب مصادر صحفية؛ جهاز الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة المصرية، بالتورط في تسمم تلاميذ مدارس سوهاج.

واسترشدوا بما تحمله أغلفة وجبات التغذية المدرسية، من شعار "تحيا مصر"، وتنويها يقول "معبأ خصيصا لصالح جهاز مشروعات الخدمة الوطنية ق.م".

 

التغذية منحة

 

ويعتقد كثير من المصريين –بحسن نية- أن الجيش ينفق بشكل فردي من قبيل الوطنية على وجبات التغذية، غير أن وزارة التعاون الدولي المصرية، وقعت في ديسمبر الماضي، اتفاقيتين مع الاتحاد الأوروبي للحصول على منحتين بقيمة 120 مليون يورو، لدعم المشروعات الصغيرة، وزيادة عدد الأطفال المستفيدين من التغذية المدرسية.

 

بيزنس القذارة

 

وعلى وقع الاتفاقية، باتت شركة النصر للخدمات والصيانة «كوين سرفيس»، المعنية بالإشراف على مشروع التغذية المدرسية، وتحمل أغلفة الوجبات المقدمة للتلاميذ اسم الشركة، وسبق أن شارك جهاز الخدمة الوطنية، في تصنيع الوجبة المدرسية خلال العام الماضي على نطاق ضيق في 6 محافظات فقط، بينما هذا العام تم إدخال وجبته لـ95% من مدارس محافظات مصر.

 

وتثور تقديرات أغلبها غربية لحصر إمبراطورية الجيش الاقتصادية، إلا أنها تختلف من قطاع لآخر لتتراوح بين 50 إلى 60% من الاقتصاد المصري، فيما يتحدث عبد الفتاح السيسي أن اقتصاد الجيش يشكل 2% فقط من حجم الاقتصاد في مصر.

ورصدت مواقع غربية أنه منذ الانقلاب العسكري، توسع الجيش المصري في مشروعات تشمل مواد الغذاء، وتربية العجول والأبقار، وصناعة السكر والدواء والألبان والحديد والأثاث، وتأجير قاعات الأفراح، وبيع الحلويات، وإقامة المزارع السمكية.

 

كما مرر الجيش الجيش لنفسه -رسميا – حق استغلال الطرق في عموم البلاد مدة 99 عاما، كما بدأت سياراته تنتشر في الشوارع لبيع المواد الغذائية، ومؤخرا دخل الجيش على خط المنافسة في بيع مكيفات الهواء وتوريد الدواء للمستشفيات، وتولي مشاريع حراسة المؤسسات المدنية، عبر شركة كير سيرفس.

 

وتحصل كل مصانع الجيش وشركاته على إعفاء كامل من الضرائب والجمارك، بما يتضمن إعفاء منشآت الجيش الاقتصادية من الضرائب العقارية المفروضة على سائر المنشآت؛ الأمر الذي يسمح لها بتقديم المنتجات والخدمات بأسعار أقل من نظيرتها.

 

شاهد الذعر يعم أهالي سوهاج خوفا من التسمم 

 

شاهد الأطفال يصرخون ألما من بيزنس الجيش

 

Facebook Comments