أعلن مؤسس مركز أصدقاء صهيون للتراث في القدس يوم الأحد أنه تم منح ١١ من قادة العالم جائزة أصدقاء صهيون، بحسب موقع "ميدل إيست مونيتور". ومن بين الذين حصلوا على الجائزة قادة السعودية والإمارات والبحرين والمغرب وعمان. صرح بذلك مايك إيفانز خلال القمة السنوية الرابعة للإعلام المسيحي للحكومة الإسرائيلية في القدس.

وتمنح هذه الجائزة لأشخاص اعتبروا أنهم ساعدوا اليهود والكيان الصهيوني، وشاهد الحدث على الإنترنت ملايين المشاهدين في جميع أنحاء العالم. وكان من بين المتحدثين السفير الأمريكى لدى الكيان الصهيوني ديفيد فريدمان ورئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتانياهو والرئيس الصهيوني روفين ريفلين.

وقال فريدمان: "هناك منفعة عالمية للناس ليصنعوا السلام مع بعضهم البعض". "ربما كان هذا هو الشكل الأعلى من أشكال العلاقات الإنسانية، أن نعيش معا في سلام".

ووفقا لما قاله إيفانز، "سينقل كل المرشحين سفاراتهم إلى القدس، وسيصنع جميع القادة المسلمين السلام مع إسرائيل في الوقت المناسب". ومن الواضح أنه التقى بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في الرياض. "لا شك في [أن بن سلمان] يقود بهدوء مبادرات السلام المذهلة في منطقة الخليج. "[لقد] قال لمجموعتنا أن الفلسطينيين يستطيعون حل مشكلتهم عن طريق نسخ إسرائيل. كما قال إن تعليم الأطفال على كراهية اليهود لابد وأن يتوقف، وأن العالم لا يسامح مع الإرهاب الذي يستخدم لتحقيق الأهداف السياسية. وأضاف ايفانز أنه التقى مع أكثر من ٧٠ من قادة العالم ووجد أن "أكثر الرؤساء إشراقا وتفكيرا ووضوحا هو ولي العهد محمد بن سلمان".

وذكرت وكالة أسوشييتد برس أن المتلقين لجائزة أصدقاء صهيون هذا العام هم: ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة؛ ملك المغرب محمد السادس؛ رئيس وزراء الإمارات العربية المتحدة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم؛ وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود؛ سلطان عمان هيثم بن طارق؛ رئيس صربيا ألكساندر فوتشيتش؛ رئيس رومانيا كلاوس يوهانيس؛ رئيس باراغواي ماريو عبده بينيتز؛ رئيس الجمهورية التشيكية ميلوس زيمان؛ رئيس أوغندا يوري موسيفيني؛ ورئيس ملاوي لازاروس تشاكويرا.

 

Saudi Arabia, the UAE and Bahrain given ‘Friends of Zion’ award

Facebook Comments