كتب أحمدي البنهاوي:

مع تصدر المرشح القطري د.حمد الكواري، الجولة الثانية من انتخابات رئاسة منظمة "اليونسكو"، وانكسار مرشحة عبدالفتاح السيسي لليونسكو السفيرة مشيرة خطاب التي جات في المركز الثالث في الجولة نفسها، اعتذر المدير العام لوزارة خارجية الكيان الصهيوني اليوم يوفال روتيم إلى سفير الانقلابي السيسي في تل أبيب حازم خيرت قائلا: إن "سفير إسرائيل لدى منظمة اليونسكو لم يصرح بما نسب إليه، وفي كل الأحوال فإن التصريح لا يمثل موقف الحكومة الإسرائيلية".

واتضح من نتائج التصويت العلني مفارقات انتخابات اليونسكو، فـ"اسرائيل" صوتت لمرشحة السيسي، كما أصدرت خارجية تل أبيب مساء أمس الثلاثاء، بيانا قالت فيه إن السلام بين القاهرة وتل أبيب "استراتيجي"، مشيرة إلى التزام إسرائيل بالمضي قدما في تطوير العلاقات بين البلدين.

وأكدت في بيانها أن "مصر هي حليفة قوية لإسرائيل كما أن السلام بين الدولتين هو سلام استراتيجي ومحور مركزي في السياسة الخارجية الإسرائيلية"، مضيفة أن "إسرائيل ملتزمة بالمضي في تطوير العلاقات الثنائية".

وفي وقت سابق، نقلت تقارير صحفية أن السفير "الإسرائيلي" لدى اليونسكو، كرمل شاما هكوهين، قال إن وجود مرشحين عرب في انتخابات مدير العام اليونسكو، خاصة في مقدمة الحاصلين على الأصوات، هو أمر سيئ لإسرائيل وأيضا للمنظمة.

اعتماد على "اليهود"
ومن جانب منفرد كشفت السفيرة مشيرة خطاب ما كان خفيا، بإعلان طلبها الدعم الصهيوني في الوصول لسدة المنظمة الدولية حيث نشرت على حسابها على "تويتر" رسالة امتنان عبر صفحتها لمساندة الصهاينة لها في جولة انتخابات اليونسكو.

وكتبت "خطاب بالإنجليزية "ممتنة لدعم ماجدة هارون رئيسة الجالية اليهودية في مصر في سبيل وصولها لمنصب رئاسة اليونسكو".

فيما كشف حكوميون مقربون من الانقلاب أن حسابات المنقلب تعرضت لخيانة المجموعة الافريقية.

فيما اتهمت صحافة الانقلاب ومنها "اليوم السابع" قطر بعمل ما وصفته بـ"التربيطات القطرية الاسرائيلية".

قلق صهيوني
وأعلنت صحيفة "تايمز أون اسرائيل" العبرية أن "إسرائيل" غاضبة من اقتراب حصول مرشح قطر لرئاسة اليونسكو على أغلبية الأصوات.

وذلك بعدما تقدم مرشح قطر المرشحين لمنصب مدير اليونسكو بحصوله على 20 صوتا في الجولة الثانية.

وقال السفير "الإسرائيلي" لدى اليونسكو، كرمل شاما هكوهين، في تصريح لصحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية إن "اسرائيل منزعجة منذ البداية من ترشيح الكواري للمنظمة ..ليس خبرا جيدا للمنظمة ولا لاسرائيل".

وتعليقا على فوزه قال "لسوء الحظ هذه ليست اخبارا جيدة فوز الكواري معاد لاسرائيل وهو معاد حسب زعمه للسامية".

واتفق معه في ذلك شيمون سيامويلز المحلل السياسي لصحيفة "جيروزاليم بوست".

من هو المرشح القطري؟
يتمتع الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري، 69 عاما، بخبرات وثقل معتبر، وهو صاحب مسيرة دبلوماسية ووزارية طويلة، حيث شغل منصب سفير بلاده لدى سوريا وفرنسا والولايات المتحدة ولدى اليونسكو، كما كان مندوب قطر لدى الأمم المتحدة بين 1984 و1990.

وتتم الانتخابات على منصب مدير عام "يونسكو" على مراحل، تبدأ في 9 أكتوبر الجاري وتنتهي في 13 من الشهر نفسه.

ويشترط الفوز حصد نسبة (50%+1) والتي تعادل 30 صوتا، علاوة على حصول الفائز على موافقة أعضاء الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة، وعددهم 195 دولة، في جلسة تعقد في 10 نوفمبر المقبل.

ويتنافس في انتخابات "اليونسكو" الحالية لاختيار خلفًا للبلغارية إيرينا بوكوفا، 6 مرشحين بينهم 3 عرب من قطر، ومصر، ولبنان.

وبجانب المرشحين العرب يتنافس على المنصب مرشحون من فرنسا، والصين، وفيتنام، فيما انسحب مرشح أذربيجان من الجولة الثانية. 

Facebook Comments