تصدَّرت هاشتاجات "#ليبيا_تنتصر" و"ترهونة" و"طرابلس" موقع تويتر، بالتزامن مع سيطرة قوات حكومة الوفاق الليبية على مدينة ترهونة، وطرد مليشيات الانقلابي خليفة حفتر من آخر معاقلها في الغرب الليبي. وسخر المغردون من فشل السيسي وبن زايد وبن سلمان في مساعدة حفتر في الانقلاب على الثورة الليبية.

وكتب عماد فتحي: "أين الإعلام الداعم لحفتر والداعم لدمار ليبيا؟ أين العربية وسكاي نيوز والحدث من انتصارات قوات الجيش؟ كل هذه القنوات هي قنوات ناطقة باسم الإرهاب ولتفتيت الشعوب وتغييب الترابط بين الدول الحرة"، مضيفًا أنه "بعد الانتصارات المتوالية لقوات الجيش تليها الخسائر المتتالية للانقلابي حفتر في ليبيا.. المخابرات المصرية وبإيعاز من محمد بن زايد تستدعي العميلين حفتر وعقيلة صالح في القاهرة.. لن تفلحوا يا ظلمة أنتم ولا داعموكم".

وكتب أشرف صلاح: "اليوم تعود ترهونة تحت سيطرة الدولة.. يجب أن يكون منهج الحكومة خلال المرحلة القادمة هو السيطرة على كل أراضي الوطن.. لا مجال للتراخي".

فيما كتب طاهر السني: "على الباغي تدور الدوائر.. قيلت من أول يوم، طرابلس كانت وستظل عصية على الطغاة، وحمم البركان أحرقت أحلام المعتدين وداعميهم، وتم تحرير طرابلس.. ولم يدخلوها كما كانوا واهمين.. كفانا صراعا، حان الوقت أن نتحد ونعمل معا لإنهاء المعاناة والانحياز فقط للوطن".

وكتبت ليلى: "اللهم كما أثلجت صدورنا بانتصار قوات الوفاق وعودة كل معاقل مرتزقة حفتر السفاح إلى قبضة الأحرار، فأعد إلينا ما سُلب منا من أوطان وكرامة وأنفس أخنقتها قبضة الظلم، اللهم عليك بالانقلابيين والخونة في مصر وسوريا".

فيما كتب بشير السويحلي: "قبل أكثر من 100 سنة يجلس جدي رمضان بك السويحلي رئيس حكومة مصراتة، مع ضباط أتراك لمناقشة صد عدوان إيطاليا الفاشية، وهي تحاول استعمار بلادنا.. يكرر التاريخ نفسه مرة أخرى، وتقف معنا تركيا ضد محور الشر وتحالف المرتزقة والانقلابيين.. شكرا لتركيا رئيسًا وحكومة وشعبا".

وكتب سعيد ثابت: "ما بين (عاصفة الحزم) التي أعلنها التحالف السعودي الإماراتي في #اليمن قبل (خمس سنوات) وبين (عاصفة السلام) التي أطلقتها حكومة الوفاق في ليبيا وبإسناد تركي قبل (ثلاثة أشهر) كما بين الثرى والثريا، أو ما بين المشرق والمغرب، أو ما بين السماء والأرض!".

فيما كتب جابر الحرمي: "لا مش ممكن.. ليبيون منتصرون يسحبون طائرة هيلوكوبتر من غنائم المنهزم حفتر بسيارة في طريق عام.. هذه الطائرة وعشرات غيرها ومئات من الدبابات ومخازن من الأسلحة تم شراؤها بأموال شعب الإمارات وقدمتها أبو ظبي لحفتر لقتل شعب ليبيا".

Facebook Comments