كتب- حسن الإسكندراني:

 

على غرار أحد إعلانات الأجهزة المنزلية الشهير، تداول نشطاء عبر منصات يوتيوب، مؤخرًا، مقطع فيديو يجسّد الحالة التي يعيشها المصريون الآن بعد 4 سنوات من انقلاب 30 يوينو.

 

المقطع برغم صغره لكنه كبير في مجمله، بما يحتويه من آثار النكسة التي طغت على مصر وباتت كابوسًا يؤرق ملايين المصريين منذ انقلاب عبد الفتاح السيسي ورجاله من خلال استمارة تم طباعتها برعاية المخابرات الحربية آنذاك تسمى "تمرد".

 

إعلان وفجأة عادل شاف المستقبل نتيجة طبيعية لما دار ويدرو فى مصر فى ظل حكم الخيانة والعار، انهيار للطبقات المعدومة وضياع لهيبة مصر وبيع لأرض الأجداد، بينما كان يفكر "عادل" فى التوقيع على الإستمارة قرر أن يتراجع ولكن بعد خراب مصر.

 

Facebook Comments