أحمدي البنهاوي
أكّد د.طلعت فهمي، المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين، أن الأستاذ محمد مهدي عاكف "عاش كريما ومات نبيلا"، مضيفا "نشهد أنه عاش حياة تسر الصديق ومات مماتا يغيظ العدا".

وقبل أن يختم فهمي عزاء الجماعة في المرشد العام السابع للإخوان، والذي أقيم بالعاصمة التركية إسطنبول بدعاء طويل له، سرد مجموعة من المواقف التي جمعته به في كل المواقف أمام الطواغيت.

فقال: "أراد الله أن نكون معه في ملحق المزرعة في 96.. فكنا نراه يستعيد ورده من القرآن في هذه السن مع الأستاذ السيد النزيلي، ويمارس التمرينات الرياضية في الصباح، وينام بعد العشاء ليقوم من الليل، ويجمع الناس بخلقه الكريم، كنت أصنع هدايا لجميع أبناء الإخوان في السجون، فقال لي: علياء تحجّبت فصنعت لها هدية، وقدمت الهدية له ليقدمها لعلياء في الزيارة، فإذا به يحضر لي هدية، ويحضر هدية ذهبية لابنتي؛ عرفانا منه بأنني قدمت هدية لابنته".

وعن صلابته في قول الحق قال: "أشهد أن الأستاذ قدم إلينا في الإسكندرية في عزاء الشهيد أكرم زهيري، وخاطب مبارك قائلا: أنا وأنت من نفس العمر.. وأقف أنا وأنت على أعتاب الدار الآخرة، فلنستعد لما نقدمه".

Facebook Comments