قال عصام عبد الشافى أستاذ العلوم السياسية إن الأزمة داخل حزب النور أعمق من أن تكون خلاف بين شيوخ الحزب وشبابه كما يشاع.

وأضاف عبد الشافى خلال حواره مع برنامج المشهد المصرى أن حزب حزب النور يعانى من نقص الخبرة السياسية واختراق أمنى مكثف وتعرض لإغراءات إعلامية وسياسية لم يستطع مقاومتها، وشكل ظهيرا دينيا للانقلاب العسكرى، واستخدم أداة لشق صفوف الأحزاب السياسية ذات المرجعية الدينية، ووجود أوهام سياسية لدى قادة الحزب من إمكانية تشكيل الحزب للأغلبية الأكبر فى البرلمان والشارع المصرى.

وأوضح عبد الشافى أن قواعد حزب النور ليسوا مع الإخوان المسلمين ولكنهم مع العقل والمنطق والحكمة التى يقتضيها المشهد الآن، مؤكدا أنه ليس كل من يرفض حزب النور ومواقفه السياسية ينتمى للإخوان ولكنه يرفض الجرائم التى ارتكبها قادة الانقلاب.
 

Facebook Comments