كتب- أسامة حمدان:

 

"أي إمام حر يحب بلده يدعوا علي كل من يؤذيها وأهلها"، تلك عبارة استنكر بها الشيخ محمد جبريل إمام مسجد عمرو بن العاص "سابقا" أي قبل 30/6، منعه من الصلاة بالمصريين ليلة 27 رمضان هذا العام، وتضع خطًا أحمر تحت وصف "إمام حرّ" في عهد الانقلاب العسكري.

 

بعد ثورة 25 يناير 2011 وحتى قبلها بسنوات، كان المصريون يغلقون الشوارع ويصطفون على الأرصفة لأداء صلاة التراويح، التي كانت تمتد حتى منتصف الليل في بعض المساجد، أما اليوم فقد حصد المصريون مرارة الانقلاب العسكري على الرئيس المنتخب محمد مرسي، فلا شوارع تغلق بالمصلين ولا تروايح تمتد لأكثر من نصف ساعة؛ بعدما أصبحت الصلاة تتم وفق شروط ميلشيات "الأمن الوطني".

 

ولم يعد مسموحًا بالصلاة في الشوارع المحيطة بالمساجد، ولا باستخدام مكبرات الصوت أثناء الصلاة، إضافة إلى عدم تجاوز الصلاة مدة الـ30 دقيقة، حتى بدت صلاة التراويح أمس الجمعة ليلة 27 رمضان وكأنها غير موجودة من الأساس، وهو ما لم يحدث حتى عهد المخلوع حسني مبارك!.

 

تحذير من الدعاء على الظالمين

 

وقررت وزارة الأوقاف في حكومة الانقلاب يوم الخميس 30 يونيو أن تكون “ليلة القدر” الجمعة، الموافق السابع والعشرين من رمضان دون أئمة مشهورين أو من لهم مواقف ضد الانقلاب، وتم منع الشيخ محمد جبريل لأول مرة من صلاة “التراويح” و”التهجد” في مسجد عمرو بن العاص في القاهرة.

 

وحذّرت الوزارة جميع الأئمة من الدعاء على رموز الانقلاب، وسلمت المساجد الكبرى في العاصمة لأئمة تابعين لها، بحسب صحيفة “المصري اليوم” المؤيدة للانقلاب العسكري.

 

وفي محاولة لتقليص مظاهر الشهر الكريم، فرض الانقلاب قيودًا على المساجد تمثلت في توحيد موضوع الخطبة، وعدم فتح أبواب المساجد في غير مواعيد الصلاة وغلقها عقب الانتهاء من التراويح، بالإضافة إلى تحديد مدة درس القيام بسبع دقائق.

 

كما قصرت حكومة الانقلاب صلاتي التهجد والاعتكاف، في العشر الأواخر من الشهر الفضيل، على ألف مسجد بعموم البلاد، مصرح لها كتابة بذلك.

 

إغلاق المساجد

 

وأعلنت حكومة الانقلاب أنها طالبت الأئمة بعدم إدخال "السياسة" في دعاء القنوت، أو تمكين أي رمز “إخواني” من إمامة المصلين خاصة خلال ركعة الوتر التي تشمل دعاء القنوت، خوفًا من استغلال تجمع الناس والدعاء على "الظالمين".

 

وللاستعانة بأي من المقرئين فى صلاة التراويح، اشترطت وزارة الأوقاف في حكومة الانقلاب تقديم طلب مكتوب، والأمر نفسه في حالة الاستعانة بأئمة لإعطاء الدروس الدينية بالمساجد، وطالبت الوزارة إدارات المحافظات بمنع أي داعية أو مقرئ غير مسجل بالأوقاف أو حاصل على تصريح بالدعوة والخطابة من إمامة المصلين فى رمضان أو إلقاء الدروس الدينية، وحصرت صلاة التراويح في مساجد بعينها ومنعتها في غالبية المساجد.

 

وقال رئيس القطاع الديني بالأوقاف، جابر طايع، في تصريحات صحفية: إنه "يتم تكثيف الحملات التفتيشية على المساجد لضرورة الالتزام بهذه الضوابط"، مهدداً من لا يلتزم بالمأثور في الدعاء. وزعم طايع أن مثل هذه الإجراءات من شأنها "الحفاظ على أمن المصلين، وقدسية المساجد".

 

وفي سبتمبر الماضي، ضمت الوزارة 5 مساجد تابعة للجمعية الشرعية بعدد من المحافظات؛ وهي "الجلاء" برمسيس وسط القاهرة، و"النور المحمدي" بالمطرية، شرقاً، و"الاستقامة" بمحافظة الجيزة، و"المشاري" بمنطقة الهرم جنوب الجيزة و"السيوف" بالإسكندرية، شمالي مصر. وهي مساجد كبرى كان آلاف المصلين يرتادونها لأداء التراويح.

 

ولمزيد من التضييق منعت الوزارة استخدام مكبرات الصوت في غير الأذان أو شعائر صلاة الجمعة، ووضعت عقوبات للمخالفين تصل إلى الحرمان من الأجر المتغير لمدة ستة أشهر، أو لخصم خمسة عشر يوماً من الراتب، أو النقل خارج المحافظة.

 

وقررت تحرير محاضر للأئمة غير الحاصلين على تراخيص من الوزارة بتطبيق قانون ينص على الحبس لمدة عام وغرامة 50 ألف جنيه (أكثر من 5000 دولار)، "لمن يتجرأ على صعود المنبر بدون إذن".

 

كما أتاحت الضبطية القضائية لمفتشي وزارة الأوقاف في حكومة الانقلاب للقبض على الذين يؤدون الخطبة أو يتحدثون فى المساجد دون إذن، تطبيقاً للقانون الذي أقره المستشار عدلى منصور الهشير بـ"الطرطور".

 

منع محمد جبريل

 

وردًا على دعائه على الظالمين خلال إحياء ليلة القدر العام الماضي، منعت حكومة الانقلاب القارئ محمد جبريل من إمامة المصلين في مسجد عمرو بن العاص بمصر القديمة، جنوب شرق العاصمة.

 

ولم تقف هذه القيود عند العاصمة القاهرة، لكنها امتدت إلى كل محافظات مصر؛ فلم يعد مسموحاً بصلاة التراويح إلا في عدد محدود من المساجد أيضًا.

 

ففي محافظة الإسكندرية، شمالي مصر، منع الشيخ حاتم فريد من إمامة الناس في مسجد القائد إبراهيم، ومنعت الصلاة في الشوارع المحيطة بالمسجد الذي كان يرتاده عشرات الآلاف يومياً لصلاة التراويح؛ فهو الأكبر بمنطقة محطة الرمل وسط الإسكندرية، كما أنه المسجد الأشهر بالمحافظة، ومنه خرجت ثورة 25 يناير 2011 للشوارع.

 

وفي شمال سيناء قلصت حكومة الانقلاب المساجد في مناطق رفح والجورة والبرث والمهدية والزوارعة والشيخ زويد، من 1200 مسجد إلى 15 مسجداً فقط، وانخفض عدد الأئمة من 590 إلى 100 إمام فقط؛ بسبب خوف الأئمة من التعرص للقتل العشوائي الذي تمارسه السلطة في المنطقة بدعوى محاربة الإرهاب.

 

ومنذ الانقلاب الذي قاده عبد الفتاح السيسي، قتل 27 إماماً وخطيب مسجد، خلال مداهمات الأمن للمنازل بزعم وجود عناصر متطرفة، كما تم تدمير 122 مسجداً بالمناطق المذكورة خلال السنوات الثلاث الماضية.

 

مساجد "مرسي" حرة

 

وفي تعليقه على هذه الممارسات قال الشيخ سلامة عبد القوي، مستشار وزير الأوقاف في عهد الرئيس محمد مرسي، إن حكومة مرسي "كانت تخطط قبل الانقلاب لفتح المساجد طوال اليوم، وعقد حلقات تلاوة القرآن، وإقامة الدروس اليومية، وترك اختيار موضوعها لرغبة الإمام، وكذا خطب الجمعة، وفتح الباب أمام الراغبين في الاعتكاف بأي مسجد".

 

وفي مقارنة بين عهد الثورة وزمن ما بعد الانقلاب، قال عبد القوي، في تصريح صحفي: "سعينا خلال حكم مرسي لتعيين ثلاثة آلاف إمام جديد لأول مرة في مصر دون مراجعة الأمن الوطني؛ وذلك من أجل إطلاق حرية العبادة، التي نجح الانقلاب في حرمان المسلمين منها هذه الأيام".

شاهد الفيديو:

 

Facebook Comments