كتب- رانيا قناوي:

بالتزامن مع الذكرى السادسة لثورة 25 يناير، وانهيار شعبية الانقلاب بعد جريمة الخيانة والتفريط في الأرض، شنت سلطات الانقلاب حملة أمنية بحق عدد من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين ومعارضي الانقلاب، بزعم التخطيط لإثارة الرأي العام والأمن القومي.

 

واعتقلت داخلية الانقلاب، مساء الثلاثاء، أحمد السيد أحمد شحاتة مهندس، وعمر أحمد عبدالغني حسانين محاسب، ومحمد فياض عبدالمنعم "عضو مجلس الشعب السابق عن حزب الحرية والعدالة"، وعوض محمد الضوى أحمد، وأحمد محمد إبراهيم.

 

ويعد محمد فياض محمد عبدالمنعم فياض، عضو مجلس الشعب، من أبرز المعتقلين في حملة الاعتقالات الأخيرة، رغم اعتراف أهل قريته بحسن أخلاقه، وهذا أبرز ما جاء في سيرته: 

 

تاريخ الميلاد : 1963م

المؤهل: بكالوريوس هندسة مدني سنة 1986 جامعة الزقازيق

العمل: صاحب شركة مقاولات وإنشاءات

الأولاد: 4 (حماس – عمار – عاصم – أحمد)

-أمين العضوية بحزب الحرية والعدالة بمحافظة الشرقية

 

– أحد مؤسسي لجنة التنسيق بين الأحزاب والقوى السياسية فى محافظة الشرقية.

 

– له إسهامات واضحة في العمل السياسي والمهني في محافظة الشرقية.

 

– له نشاط في الصلح والعمل الدعوى. فهو -نائب رئيس لجنة الصلح بديرب نجم ومحكم هندسي

وله نشاط واضح في أعمال البر.

 

– كان له نشاط واضح في العمل الطلابي في جامعة الزقازيق وهو طالب.

 

والمهندس محمد فياض محمد عبد المنعم (53 سنة)، من قرية صافور مركز ديرب نجم محافظة الشرقية، عضو مجلس الشعب الشرعي 2012م عن دائرة (ديرب نجم الإبراهيمية أبو كبير)، وهو من كبار الرموز الدعوية والاجتماعية والسياسية، ويشهد له الجميع بالنزاهة والتفاني في خدمة الناس، ومعروف بخدماته الاجتماعية لأبناء قريته ومركز ديرب نجم.

 

يذكر أن المهندس محمد فياض مريض ويعاني من آلام مرض الغضروف، مما يعرضه للخطر وتضاعف آلامه، وتحمل أسرة المهندس فياض سلطات الانقلاب المسئولية عن سلامته.

 

وكانت قوات الانقلاب قد اعتقلت المهندس فياض للمرة الأولى في 2015/10/5م، وتم اختفاؤه لمدة 12 يوما، وخرج يوم 2016/2/25م.

Facebook Comments