كتب محمد مصباح:

حذرت منظمة "مراسلون بلا حدود" من تدهور وتراجع حرية الصحافة بالعالم في الفترة الحالية أكثر من أي وقت مضى.

وأكدت "المنظمة" -في تقريرها السنوي، الصادر  اليوم الأربعاء- أن وضع الصحافة "خطير للغاية" في 72 دولة من أصل 180 شملها إحصاء المنظمة، في مقدمتهم جميع دول الشرق الأوسط والصين وروسيا والهند وأسيا الوسطى وأمريكا الوسطى وثلثا دول إفريقيا.

وذكرت "المنظمة" أن مصر والبحرين انضمتا إلى "قائمة سجون الصحفيين" التي تضم أيضًا تركمانستان وسوريا اللتين اعتبرتهما أكثر دول العالم فتكًا بحياة الصحفيين.

وأشارت "مراسلون بلا حدود" إلى أن خريطة العالم التي أعدتها يطغى عليها اللون الأحمر الذي يشير إلى الوضع "خطير للغاية" فيما يخص حرية الصحافة، وأعربت المنظمة عن القلق من حصول "تحول كبير" في وصع حرية الصحافة، خاصة في الديموقراطيات العتيدة.

وأوضحت أن هاجس المراقبة وعدم احترام سرية المصادر أمر يساهم في تراجع العديد من البلدان التي كانت حتى عهد قريب تُعتبر نموذجًا للحكم الرشيد، ومن أبرزها الولايات المتحدة وبريطانيا وتشيلي التي تراجعت كل منها مركزين لتحتل المرتبة 43 و40 و33، كما جائت نيوزيلندا في المرتبة 13 بتراجع 8 مراكز، وتراجعت تركيا أربع مراتب إلى المرتبة 155، بينما جائت روسيا في مرتبة متأخرة 148.

شاهد التقرير: http://ar.rsf.org/2017/04/26/2017-press-freedom-index-ever-darker-world-map/

Facebook Comments