..رسالة لكوادر إخوان الأردن بعد إغلاق المقر

وجه مراقب جماعة الإخوان في الأردن رسالة لأعضاء الجماعة والشعب الأردني، بعد إغلاق مقر الجماعة أمس الأربعاء، استنكر فيها الهجمة التي وصفها بالمنكرة ولم تراع مصلحة هذا البلد، بعد قيام الأجهزة الأمنية بإغلاق المركز العام لجماعة الإخوان المسلمين، وأتبعته بإغلاق دار الإخوان المسلمين في شعبة جرش، تحت ذرائع لا يقبلها أي حريص على المصلحة العليا للأردن والأردنيين.

وأكد مراقب إخوان الأردن خلال رسالته اليوم الخميس، على حقنا في معرفة أسباب المصادفة أن يعامل الإخوان المسلمون في الأردن بالإجراءات نفسها التي عوملت بها الحركة الإسلامية في فلسطين المحتلة؟

كما تساءل: "وهل هذا هو الوقت المناسب لفتح معركة مع الدعوة الإسلامية الراشدة، حيث يواجه الأردن تحديات وتهديدات خارجية عديدة في ظل واقع إقليمي ملتهب؟ ومنها استهداف المسجد الأقصى المبارك بالهدم وإقامة الهيكل المزعوم مكانه".

وقال إن دعوة الإخوان المسلمون دعوة ربانية، مقراتها قلوبكم، ومراكزها بيوتكم وبيوت الأردنيين الشرفاء، وهي في كنف الله ورعايته إن شاء الله، وهو القابض الباسط، ولن يضيركم أبدا هذه الإجراءات، مستشهدا بما يحدث في مصر لإخوانكم وما تعرضوا لابتلاءات جسام، وإخوانكم في فلسطين يتحدون أعتى حالات الإجرام والاستئصال والدمار، فما لانت لهم قناة وما ضعفت لهم عزيمة.

ودعا مراقب الإخوان إلى رص صفوفكم والاعتصام بحبل الله ثم بإخوتكم مع الحفاظ على نهجكم بضبط النفس العالي، قائلا: " إذ وقع عليكم هذا الظلم والعدوان فإن لكم في هذا الشعب الأردني الكريم ألوفا مؤلفة من الذين يقدرون دعوتكم، ويحترمون فكرتكم، فاحرصوا على التواصل معهم.

واختتم رسالته قائلا: "أؤكد لكم أن دعوة عمرها سبعون عاما وبهذا السجل الوطني والاجتماعي والسياسي والمهني المشرف لن تضار إن شاء الله، واعلموا أيها الإخوة والأخوات أن هذا هو سبيل الدعوات.. واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا".

Facebook Comments