رفضت مستشفى الباطنة بالمنصورة علاج الطالب "جلال الدين محمود"، رئيس اتحاد كلية الطب السابق، اليوم، رغم تدهور حالته الصحية، واحتمالية إصابته بمرض "متلازمة كوشنج"، وهو حالة مرضية تنتج من زيادة مستوى الكورتيزون في الدم.

يأتي ذلك رغم أن الطبيب المختص بالمستشفى قرر ضرورة حجز "جلال" بالمستشفى، عقب إرساله إليها من قبل قوات الأمن، عقب تدهور حالته الصحية، وذلك لحين إعادة الفحوصات والتأكد من الإصابة وعلاجها؛ حتى لا تؤدي إلى إصابته بمضاعفات المرض.

حيث رفض مدير المستشفى التوقيع على تقرير الطبيب، وأعاده إلى رئيس القسم، والذي ادعى عدم إصابة الطالب بأي مرض، وأنه بصحة جيدة، ولا تستدعي حالته الحجز بالمستشفى، بل وأحال الطبيب الذي فحصه إلى التحقيق.

كانت أسرة "جلال"، الطالب بكلية الطب جامعة المنصورة ورئيس اتحادها السابق، كشفت قبل أيام عن تدهور حالته الصحية بسجن المنصورة العمومي، خاصة مع عدم تقديم أي رعاية طبية له، وتعرضه للتعذيب أكثر من مرة بمقار الاحتجاز بالدقهلية، منذ اعتقاله قبل عام من الآن، ما أدى إلى معاناته من إغماءات وأزمات تنفس دون معرفة السبب، في حين تتعنت إدارة السحن في خروجه للعلاج، وحين سمحت بخروجه لم يسلم من تعنت المستشفى.
 

Facebook Comments