Rohingya protesters gather in front of a United Nations regional office building to call for an end to the ongoing unrest and violence in Myanmar?s Rakhine State in Bangkok on June 11, 2012. Soldiers patrolled tense streets in a riot-hit state in western Myanmar where the government declared a state of emergency to deal with deadly clashes between Muslims and Buddhists. AFP PHOTO/ Nicolas ASFOURI (Photo credit should read NICOLAS ASFOURI/AFP/GettyImages)

..وتظاهرات احتجاجاً على غلق مدارس إسلامية

تظاهر عشرات المسلمين بمدينة يانغون الميانمارية (جنوب)، مساء الأربعاء، 31 مايو 2017، احتجاجًا على إغلاق الحكومة لمدرستين إسلاميتين.

وتجمع نحو 100 مسلم أمام إحدى المدرستين لأداء الصلاة والاحتجاج على استمرار إغلاق المدرستين، منذ 10 مايو الجاري، على الرغم من إعلان الحكومة، في وقت سابق، أن إغلاقهما سيكون مؤقتاً.

وكانت السلطات أغلقت المدرستين، الواقعتين في يانغون، كبرى مدن ميانمار وعاصمتها السابقة، بعد اشتباكات طائفية بين مسلمين وبوذيين، أواخر إبريل الماضي.

وبدأت المواجهات على خلفية اقتحام عدد من البوذيين حيًا إسلاميًا في المدينة، بحجة أن سكان الحي يُخفون عددًا من أقلية الروهينغا المسلمة، بشكل غير قانوني، حسب ما نقلت وكالة "أسوشيتد برس" للأنباء، عن مصدر في شرطة المدينة، بعد إغلاق المدرستين.

وفي تصريح للأناضول، قال تين شو، الذي يدير إحدى المدرستين، إن السلطات منعت أيضًا المواطنين المسلمين من أداء العبادة في 6 مدارس أخرى، دون تقديم أي مبرر.

وأضاف: "طلبنا منهم (السلطات) أن يسمحوا لنا بأداء العبادة في تلك المدارس خلال شهر رمضان، إلا أنهم لم يستجيبوا لطلبنا".

وتابع "شو" أن المسلمين يؤدون صلواتهم في بيوتهم ومحلاتهم منذ منعهم من أداء الصلاة بتلك المدارس.

من جهته، قال "مين نونغ"، وهو أحد المشاركين في الاحتجاج، في حديث للأناضول؛ إنه كان يصلي في تلك المدارس الإسلامية لسنوات طويلة.

وأضاف أن هذه هي المرة الأولى التي لا يستطيع فيها المسلمون الاجتماع خلال شهر رمضان.

واعتاد المسلمون على التجمع في بعض المدارس لأداء الصلوات فيها خلال شهر رمضان.

يذكر أن منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية الدولية، انتقدت الحكومة الميانمارية عقب إغلاق المدارس، وقالت إنه "أحدث فشل حكومي في حماية الأقليات الدينية في البلاد".

وبدأت التوترات بين البوذيين والمسلمين في ميانمار، منذ اندلاع نزاع عنيف بين بوذيين ومسلمي الروهينغا، بولاية أراكان، عام 2012.

وتصاعد العنف فى أراكان العام الماضي، بعد قيام الجيش بقتل المئات من مسلمي الروهينغا، وإجبار حوالي 75 ألف شخص على الفرار إلى بنجلاديش، وفق تقارير لمنظمات حقوق الإنسان.

وتبلغ نسبة الأقلية المسلمة في ميانمار 4% من إجمالي عدد السكان الذي يصل إلى 51 مليون نسمة، حسب إحصاءات عام 2007 الرسمية.

وينحدر المسلمون في البلاد من عدة مجموعات عرقية، أبرزها الروهينغا، التي لا تعترف بها السلطات كمكون ميانماري، وتدّعي أنهم مهاجرون جاءوا من بنجلاديش.

Facebook Comments