كتب- حسن الإسكندراني:

 

واصل الانقلاب كوارثه اليومية، حيث ظهرت علامات حالية باتجاه تعليم الانقلاب إلغاء الثانوية العامة وفق ماصرح به  الدكتور طارق شوقى، أمين عام المجالس التخصصية برئاسة الجمهورية، رئيس مجلس التعليم والبحث العلمى، بأن تغيير نظام الثانوية العامة سيمر بمرحلتين: الأولى هي الحل السريع الذي ستتخذه الحكومة لمنع تسريب الامتحانات، لكى لا يتكرر الأمر في العام المقبل، والمرحلة الثانية التي يتم العمل عليها حالياً، هي إيجاد نظام تعليم جديد يحل هذه الأزمة نهائياً، ويلغى فكرة امتحان الثانوية العامة من الأساس.

 

وبحسب حواره مع جريدة "المصري اليوم" الموالية للانقلاب، قال إن النظام الجديد سيطبق على الأطفال الذين سيلتحقون بالتعليم الأساسى في سبتمبر 2017، مؤكداً ان تعليمات من عبد الفتاح السيسى بضرورة تغيير نظام الثانوية العامة .

 

وكشف أمين عام المجالس التخصصية برئاسة الجمهورية، رئيس مجلس التعليم والبحث العلمى، عن أن السيسى وافق على النظام الجديد فى 16 مارس الماضى، وسيطبق هذا النظام على الصف الأول الابتدائى، أي على الأطفال الذين سيلتحقون بالتعليم الأساسى في سبتمبر 2017، وسيتم تطبيقه سنة تلو الأخرى.

 

 

 

وبينّ طارق شوقى، ملامح النظام الجديد، زامعاً إنها ستكون عملية تقييم الطالب على مدار 10 سنوات من خلال نظام جمع النقاط في المراحل التعليمية، ليحدد الكلية التي سيلتحق بها، كما أنه سيكون هناك تغيير في نظام التعليم الفنى أيضا.

 

جدير بالذكر أن امتحانات الثناوية العامة شهدت مهازل متكررة من قبل وزارة التربية والتعليم؛ حيث تم تسريب أغلب الامتحانات، وهو ما زاد من سخط الطلاب الذين تظاهروا فى عدة محافظات وأمام مقر الوزارة بالملابس السوداء، كما شهدت حالات انتحار بين الطالبات والطلاب بسبب صعوبة الامتحانات.

 

Facebook Comments