الحرية والعدالة

قال مصدر قضائي، إنه لا توجد أي بلاغات "زنا" من أزواج النساء المتورطات في فضيحة عبد الفتاح الصعيدي مدرب كاراتيه بالمحلة حتى الآن.

وأضاف المصدر في تصريحات صحفية، كما ذكرت "بوابة القاهرة" أن واقعة فضحية مدرب الكاراتيه تعود إلى ما يقرب من عام ونصف وذلك تبين من خلال التحريات التي قامت بها النيابة.

وتابع: المدرب يعيش الآن في حالة نفسية سيئة بعدما أصيب بحالة من الإكتئاب، وكعادته يستيقظ في الصباح الباكر، كما يقوم بالسير يميناً ويساراً في غرفة الحجز الإنفرادي الذي يعيش حالياً بداخلها، و أنه قليل الكلام و لا يحاول الحديث حتى مع حراسه.

 وأكد أن المتهم، لا يتناول الطعام إلا ما يكفيه بالكاد، و أن عائلته حتى الآن لم تتقدم بطلب واحد للقائه، والغريب أن زوجته هي الوحيدة التي تحرص على زيارته كل يومين أو ثلاثة على الأكثر، وتحضر له بعض الوجبات التي يرفض تناولها إلا القليل منها، محاولاً عدم النظر إليها أثناء حديثها معه.
 

Facebook Comments