أحمدي البنهاوي
أكد الدكتور نائل شافعي- مؤسس موسوعة المعرفة والمحاضر في معهد ماساتشوستس للتقنية، والاستشاري للعديد من الهيئات الدولية والعالمية، منها هيئة الاتصالات الفيدرالية الأمريكية- إن هناك صفقات كبرى تتم حول غاز شرق المتوسط، ومن ضمنها الثروات المصرية. وألمح شافعي إلى احتمال أن تكون الصفقات على حساب الأرض أيضا وليس المال فقط، ولكن الشافعي جزم بعدم معرفة أي شخص أو جهة في مصر بذلك.

وقال الناشط نائل شافعي، في تدوينة عبر حسابه على "الفيس بوك": "هناك صفقات كبرى تتم حول غاز شرق المتوسط ومنها الثروات المصرية. والمال ليس أهم ما يجرى تبادله. ولا أظن أن أي شخص أو جهة في مصر تدري بذلك".

وأوضح أن تصريحا لـ"آدم شيف"، النائب بالكونجرس الأمريكي، في 20 مارس 2017، قال فيه: "مسئولون كبار بإدارة ترمب حصلوا على عمولة في ديسمبر 2016 على صفقة بيع 20% من شركة "روس نفط" إلى مستثمرين من قطر ومن جهة أخرى. أذكركم أن الصفقة تضمنت شراء "روس نفط" لحصة 30% من حقل ظهر المصري. بيان النائب الأمريكي يصف إيجور ستيشين، رئيس "روس نفط"، بأنه مسئول مخابرات روسي رفيع.

وأضاف "لا أظن أن التهمة تدين المسئولين الأمريكان، ولكن كمصري أشعر بالحنق أن تكون ثروات مصر موضع مقايضة بين أجانب بدون أن تدري مصر عن ذلك. وأعرف أن النتيجة الوحيدة لهذا المنشور هو أن بعض المسئولين المصريين سيطالبون بحصتهم الشخصية، كما حدث من قبل حين فتــَحت عيون المسئولين على نهب شركات كابلات الاتصالات الأجنبية لمصر، ببساطة دخلوا شركاء في نهب مصر".

خيانة عظمى

وفي وقت سابق، أشار د. نايل شافعي، في تصريحات صحفية، إلى "سرقة "إسرائيل" لغاز المتوسط وهيمنة تركيا وقطر على قناة السويس.

واستعرضت تحت عنوان "فضيحة بالفيديو والوثائق تكشف كيف تسرق اسرائيل غاز مصر.. من البحر المتوسط وبموافقة السيسي".

وقال: "قبل نحو عشر سنوات وقعت مصر اتفاقية تصدير الغاز الطبيعي إلى إسرائيل، مما أثار موجة غضب شعبي تجاه نظام المخلوع حسني مبارك، ووقتها لم يكن يتوقع أكثر المتشائمين أن الوضع الاقتصادي المصري سيصل بعد أعوام إلى محادثات استيراد القاهرة الغاز من تل أبيب.

وأضاف "أطلق وزير البترول المصري شريف إسماعيل، قبل أيام، تصريحات حول احتمالية استيراد الغاز الإسرائيلي؛ بسبب أزمة الطاقة التي تعانيها البلاد".

وكشف عن أن تصريحات وزير البترول أثارت موجة جدل وغضب بين المصريين المحاصرين بين سندان استيراد بلدهم للغاز الإسرائيلي، ومطرقة نقص الطاقة وارتفاع تكاليفها.

Facebook Comments