كتب أحمد علي:

اختطفت مليشيات الانقلاب بالشرقية فى الساعات الأولى من صباح اليوم شقيقين من منزلهما بمدينة بلبيس، واقتادتهما لجهة غير معلومة، ضمن جرائمها بحق مصر وشعبها.

وقال شهود العيان من الأهالى إن قوات أمن الانقلاب اقتحمت منزل حسين عبدالرحمن حليمة 33 سنة وشقيقه صلاح 23 سنة وروعت النساء والأطفال وحطمت أثاث المنزل واقتادتهما لجهة غير معلومة حتى الآن، استمرارا لجرائمها التى لا تسقط بالتقادم.
 
كانت قوات أمن الانقلاب قد اعتقلت أمس من مدينة ههيا والقرى التابعة لها 6 من الأحرار الرافضين للظلم، ولا تزال تخفى ما يزيد عن 20 من أحرار الشرقية، بينهم 7 من مدينة ههيا و5 من أبوكبير و4 من طلاب جامعة الزقازيق، واثنان من مدينة بلبيس ضمن جرائمها ضد الإنسانية.

واستنكرت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية تصاعد الانتهاكات بحق الأحرار الرافضين للظلم يوما بعد الآخر، وحملت سلطات الانقلاب المسئولية عن سلامة المعتقلين، ووجهت نداء لجميع منظمات حقوق الإنسان بتوثيق هذه الجرائم واتخاذ الإجراءات التى من شأنها رفع الظلم المتصاعد وملاحقة جميع المتورطين على جميع الأصعدة.

Facebook Comments