كتب أحمد علي:

اعتقلت مليشيات أمن الانقلاب 7 من مدينة القرين فى الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، بعد حملة مداهمات شنتها على بيوت الأهالى، ضمن جرائمها المتواصلة للحد من الحراك الثورى المناهض للانقلاب العسكرى والظلم المتصاعد يوما بعد الآخر.

وقال شهود العيان من الأهالى، إن قوات أمن الانقلاب داهمت عددا من البيوت، وروعت الأطفال والنساء، وحطمت أثاث عدد من المنازل قبل أن تعتقل 7 بشكل تعسفى واقتادتهم لجهة غير معلومة دون سند من قانون، وهم: إسماعيل إبراهيم "مدير مدرسة علي بن أبي طالب للصم والبكم"، ونجله د.عمرو إسماعيل "صيدلى"، والدكتور صلاح المحلاوى "صيدلى"، وكمال حرشة "مدرس لغة عربية بالأزهر الشريف"، وحسني دسوقي "سائق"، وعبدالرحمن جبارة "مدرس بمدرسة الجلاء التجريبية"، وحمدي دسوقي "كهربائي".

من جانبها استنكرت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية تصاعد الانتهاكات بحق الأحرار الرافضين للظلم يوما بعد الآخر، وحملت سلطات الانقلاب المسئولية عن سلامة المعتقلين، ووجهت نداء لجميع منظمات حقوق الإنسان بتوثيق هذه الجرائم واتخاذ الإجراءات التى من شأنها رفع الظلم المتصاعد وملاحق جميع المتورطين على جميع الأصعدة.

ولا تزال سلطات الانقلاب تخفى ما يزيد عن 20 من أحرار المحافظة، بينهم 7 من مدينة ههيا و5 من مدينة أبوكبير و4 من طلاب جامعة الزقازيق، رغم البلاغات والشكاوى والتلغرافات التى يحررها أسر ومحامى الضحايا.. بما يعكس عدم الاكتراث لمعاناة أسرهم.

Facebook Comments