كتب – عبد الله سلامة
كشف الدكتور عمر فاروق، ممثل مسلمي بورما في مصر، عن حجم الانتهاكات والجرائم التي تتعرض لها الأقلية المسلمة هناك.

وقال فاروق، في تصريحات صحفية، إن المسلمين يتعرضون لعملية تصفية عرقية وتهجير وهدم للمنازل والمساجد، باستخدام الأسلحة الثقيلة من قبل السلطات البوذية.

وأشار فاروق إلى أن الإسلام دخل إلى بورما منذ أكثر من 1200 عام، من خلال التجار العرب الذين كانوا يأتون عبر نهر الصين، مؤكدا وجود الإسلام في تلك المناطق قبل وجود البوذية.

وطالب فاروق المجتمع الدولي بالضغط على سلطات بورما لحفظ أرواح المسلمين هناك، مشيرا إلى ارتداد بعض المسلمين في بورما عن الإسلام؛ بسبب تعرضهم لعمليات التعذيب والتصفية العرقية.

Facebook Comments