علق الخبير الاقتصادي ممدوح الولي – نقيب الصحفيين السابق – على ما تحاول وسائل الإعلام الانقلابية التهليل له بشأن التعاون بين سلطات الانقلاب المصرية وقبرص، مشيراً إلى أن مساحة قبرص تبلغ 5896 كيلو متر أي أقل من مساحة محافظة الفيوم، ويبلغ عدد سكانها 1 مليون و172 ألف نسمة، أي ما يقارب سكان محافظة الإسماعيلية، كما بلغ عدد العاملين بها 444 ألف نسمه شامل عدد العاطلين أى أقل من نصف مليون شخص .
وقال الولي – خلال تدوينة له عبر صفحته على موقع"فيس بوك"- :" تعاني قبرص من ارتفاع مشكلة البطالة حتى وصلت نسبتها بالعام الماضي 17.3% ، وترتفع البطالة بين الشباب إلى 28 % ، وتعانى قبرص اليونانية من عدد من الصعوبات الاقتصادية أبرزها وجود نمو سالب للناتج المحلى خلال العامين الماضيين، بلغت نسبته بالعام الماضى 8.7 %".
وتابع قائلاً:" كذلك ارتفاع قيمة الدين الخارجي إلى أكثر من 95 مليار دولار، لتصل نسبة الدين العام الى الناتج المحلى 113% ، فى حين تبلغ قيمة الاحتياطيات من العملات الأجنبية بها 853 مليون دولار فقط ، أى أقل من المليار دولار، كما تعانى موازنتها من العجز الذي بلغت نسبته 5.7 % خلال العام الماضي".
وتابع:" بلغت قيمة صادراتها السلعية 2.4 مليار دولار، وقيمة وارداتها السلعية 4.7 مليار دولار، ليصل العجز التجاري بها إلى 2.3 مليار دولار، ولتصل نسبة الصادرات إلى الواردات 51 %، ولقد احتلت المركز 137 بين دول العالم فى قيمة الصادرات، ولم تفلح الصادرات الخدمية بسبب السياحة التى تعتمد عليها والتحويلات، فى إنقاذ ميزان المعاملات الجارية بها ليصاب بالعجز خلال العام الماضي".

Facebook Comments