كشف منصة "وطن بلا تعذيب" الحقوقية، عن تزوير داخلية الانقلاب لجريمة قتل مواطن تحت التعذيب وتحويلهم "الموت بالتعذيب" إلى موت بأزمه قلبية، أو نتيجة هبوط حاد بالدورة الدموية. 
وأبدت المنصة تعجبا من أن السببين باتا "الجملتين الأشهر فى بيانات وزراة الداخلية المصرية التى غالبا ما ترجع سبب الوفاة إليهما".
وضمن تقرير "الحصاد المر" الذى أصدرته المنصة قبل أيام، رصدت فيه وفاة 25 مواطن مصرى داخل الأقسام من بينهم 9 نتيجة التعذيب الممنهج داخل اقسام الشرطة منذ بداية يناير2020.

الموت بسبب التعذيب 

ومن بين الحالت الكاشفة حالة الشاب المصرى وليد محمد فتحى الذى مات نتيجة تعذيبه فى قسم شرطة الموسكى، والذي  سارعت داخلية انقلاب في يناير الماضي إلى تكذيب خبر وفاته، زاعمة أنه مات نتيجة التهاب رئوي. وقال تقرر المنصة الحقوقية إنه "للاسف الشديد شارك فى هذا التزوير تقرير الطب الشرعى".

وقالت "وطن بلا تعذيب" إن وليد محمد فتحى، 27 عاما، يسكن بمنطقة الموسكى بالقاهرة، وتم توقيفه من قبل قوة أمنية واقتياده لقسم شرطة الموسكى حيث تم تعذيبه تعذيبا مميتا يؤدى الى نقله للمستشفى فى محاولة لإنقاذ حياته ولكن مات بعد أن أمضى قرابة 10 ايام داخل المستشفى.

نتيجة التشريح 

وكشفت المنصة أنها حصلت على تقرير المستشفى الذي قام بتشريح جثة المواطن وليد فتحي وبعرضه على طبيب مصرى يعمل فى واحدة من أكبر مستشفيات بريطانيا  كشف بالمستندات، وبشهادة طبيب دولى متخصص كيف يمكن أن يتواطأ طبيب في تغيير سبب الوفاة لقتيل توفي نتيحة التعذيب، وكيف يتحول الموت بفعل فاعل من الموت نتيجة التعذيب وتكسير ونزيف بالمخ وكسر بالضلوع وغيرها من آثار التعذيب الى الموت بالتهاب رئوي.

واعتبرت أن تقرير الطبيب المتخصص الذي يعمل في إحدى المستشفيات الكبرى بأوروبا كان مفاجأة أظهرت أنه بعد اطلاعه على التقريرين الملحقين، ذكر أن سبب الوفاة كما جاء فى تقرير الوفاة جاء مخالفا للواقع ومخالفا  لتقرير الأشعة. وأكد الطبيب أنه من واقع التقارير الطبية فن وليد فتحي عانى من:

١. اضطراب في الوعي نتيجة نزيف في المخ احتاج للتدخل الجراحي لتفريغ التجمع الدموي.

٢. كسور في الضلوع وتجمع دموي بالجانب الأيسر من الصدر أدى إلى "انخماص الرئة".

وأضاف أن حالته كانت سئة للغاية فتم وضعه على التنفس الصناعي بعد حدوث مضاعفات إلتهاب رئوي Ventilator-associated pneumonia .
وشدد على أنه لا يختلف اثنان على ان سبب وفاة هذا الشخص غير طبيعية، ونتيحة مباشرة للضرب والتعذيب المفضي إلى الموت، وقد أكد ذلك أن حالته كانت سيئة جدا من الأصل عند الدخول، ولكن الطبيب بقصد أو بجهل  حدد أن سبب الوفاة هو الالتهاب الرئوي فقط وترك كل ما سبقه من تكسير ونزيف بالمخ وكسر فى الضلوع وتجمع دموي وخلافه من أسباب مميته جاءت نتيجة مباشرة للتعذيب وهى أسباب تؤدى للوفاة.

Facebook Comments