كتب أحمدي البنهاوي:

 

يومان راحة من الإرهاب اللامحتمل، فمنذ مساء أمس عادت شبكات الاتصال والإنترنت بعد انقطاعها عن سيناء تزامنا مع زيارة محمد فريد حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة بسلطة الانقلاب العسكرى لعناصر الجيش والشرطة المتمركزين بمناطق شمال سيناء، والتقى فيها؛ قائد الجيش الثانى الميدانى وعدد من قادة القوات المسلحة ووزارة داخلية الانقلاب.

الراحة برأي المراقبين امتدت أيضا إلى شرم الشيخ بعد تحولها إلى ثكنة عسكرية، رفعت فيها الأجهزة الأمنية حالة الطوارئ في جنوب سيناء، خلال فترة تنظيم منتدى شباب العالم، وشددت من تواجدها المكثف بطول طريق السلام والمطار وخليج نعمة وكل مناطق إقامة الوفود المشاركة.

 

وقالت مصادر إن مجدي عبدالغفار، وزير داخلية الانقلاب، وجه بتشديد كل الإجراءات الأمنية في المطار وتطبيق الأجهزة الحديثة، وأمر بتشديد التواجد الأمني في كل الطرق، وأن يكون هناك تنسيق وربط إلكتروني بغرفة العمليات.

وتساءل المراقبون هل الاستعداد الأمني في الجنوب وزيارة الفريق رئيس الأركان الجديد مجرد استعراض؟ ولماذا لم يتم القضاء على الإرهاب بعد 5 سنوات، أم أن ممارسات الجيش هى التى تجعل الشعب السيناوى يثأر لنفسه؟

المسطرة واحدة
وفي 17 يوليو الماضي التقى الفريق محمد حجازي رئيس الأركان المعزول بقائد القوات البرية للقيادة المركزية الأمريكية في القاهرة لبحث وتنسيق التعاون المشترك فى مكافحة الإرهاب والاطمئنان على الأوضاع بسيناء، حيث أمدت الإدارة الأمريكية السابقة حكومة السيسي بـ10 طائرات أباتشي وتغاضت عن بنود في اتفاقية كامب ديفيد، حسب تصريحات متصلة من الجانبين.

غير أن أن نفس الديباجات ما زالت تصدرها صحافة الانقلاب، فعنونت الدستور أن رئيس الأركان الجديد "صائد الإرهاب فى سيناء".. 6 معلومات عن محمد فريد حجازى".

وفي زيارة اليوم اعتبرت الذراع الإعلامي لميس الحديدي أن رئيس الأركان محمد فريد حجازي تفقد عددا من أكمنة الجيش والشرطة بسيناء، ويتابع إجراءات تنفيذ الخطط.

تفقد الشرطة
ويبدو أن رئيس الأركان الجديد توسعت صلاحياته حيث نقل بيان عن المتحدث العسكري تفقد حجازي لعناصر القوات المسلحة والشرطة المتمركزة بشمال سيناء والتى تؤدى مهامها فى تنفيذ الخطط الأمنية المحكمة لمحاصرة وتضييق الخناق على العناصر التكفيرية والقضاء عليها فى مناطق مكافحة النشاط الإرهابى.

ولم ينس "فريد حجازي" نقل تحيات وتقدير الفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، للضباط ومن التقاهم في مؤتمر عقده بسيناء.

وادعى رئيس الأركان أن تنسيقا وتعاونا بين القوات المسلحة والشرطة وأهالى سيناء لرصد وتتبع الخلايا الإرهابية وتنفيذ الضربات الاستباقية الناجحة ضد هذه العناصر.

وزعم أن هناك تطويرا مستمرا فى الإستراتيجيات الأمنية التى يجرى تنفيذها على الأرض لمواجهة العمليات الإجرامية فى سيناء، مشيرا إلى أهمية اليقظة والجاهزية والانتباه التى ادعى تميز خير أجناد الأرض بها!

تطور وكالات
وفي تزامن مع الزيارة الجديدة نشرت مجموعة تسمى "منبر سيناء" على موقع التليجرام تسجيلا صوتيا لشخص يدعى "أبومحمد السلفي السيناوي" يهاجم فيه تنظيم ولاية سيناء، والتسجيل بعنوان "حقيقة خوارج البغدادي في سيناء".

وبالأمس 4 نوفمبر أعلنت وكالة أعماق الإخبارية التابعة لتنظيم الدولة عن قيام التنظيم بتصفية شخصين بتهمة العمل والتعاون مع قوات الجيش، وهذا في منطقتي حي الأحراش، وقرب قرية أبوشنار، شمال وغرب رفح.

حجازي يتفقد عددًا من نقاط التأمين الحدودية ويلتقي رجال المنطقة الغربية العسكرية (بوابة الأهرام)

الواحات والغربية
وكمهمة رئيسية لرئيس الأركان الجديد، يحاول أن يظهر في المنطقة الغربية كما هو الحال في سيناء، فالمنصب الجديد الذي تولاه كان بسبب خطأ من المنطقة الغربية العسكرية التي لم تنقذ 58 ضابطا ومجندا من القتل، بعدم تدخلها وتركها الشرطة تواجه مصيرها الذي ما زالت تحيط به علامات الغموض حتى الساعة.

حيث أعلنت جماعة غير معروفة تدعى "أنصار الإسلام" مسئوليتها عن هجوم الواحات غربي مصر في 20 أكتوبر الماضي.

وقام بالأمس أيضا الفريق محمد فريد، بجولة تفقدية لعدد من نقاط التأمين الحدودية فى نطاق المنطقة الغربية العسكرية للاطمئنان على الأحوال المعيشية والإدارية للقوات، والوقوف على الحالة الأمنية ومتابعة إجراءات تنفيذ الخطط والمهام الأمنية التي تكلف بها القوات وفرض السيطرة الأمنية الكاملة. 

Facebook Comments