استقبل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي قرار الانقلاب بمنع أبناء الأقاليم من الالتحاق بكليتي "الإعلام والاقتصاد" بموجة من التعليقات الغاضبة والساخرة من إصرار الانقلاب على التميز بين أبناء الشعب المصري الواحد.

وسادت حالة من الجدل بين عدد من الطلاب المتفوقين في الثانوية العامة، وأولياء الأمور الذين كان دخول هاتين الكليتين المرموقتين على المستوى العربي والإفريقي حلمًا سعوا لتحقيقه طوال حياتهم، إلى أن جاء هذا القرار بموجب التوزيع الإقليمي؛ حيث اقتصر دخول كلية "الاقتصاد والعلوم السياسية" بجامعة القاهرة على طلاب محافظات القاهرة الكبرى والقناة وسيناء.

كما خصصت كلية "الدراسات الاقتصادية والعلوم السياسية" ببني سويف لطلاب الصعيد، وكلية "الاقتصاد والعلوم السياسية"، بالإسكندرية، لبعض محافظات الدلتا، وحرم طلاب محافظات الصعيد من الدراسة في كلية الإعلام بجامعة القاهرة، بعد أن تم إنشاء كليتين للإعلام في جامعتي بنى سويف وجنوب الوادي بقنا.

وقال أحد النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي تويتر: إن مصر بقت عزبة وفي الآخر هقعد على القهوة.

ودشن النشطاء هاشتاج باسم "لا لاستعباد الطلاب" ولاقى الهاشتاج انتشارًا كبيرًا على مواقع التواصل خلال ساعات من ظهوره. 

Facebook Comments