قال موقع "ميدل إيست آي" البريطاني ، إن إغلاق السفارتين الكندية والبريطانية بالقاهرة من المرجح أن يوثر سلباً على الاقتصاد المصري، الذي يعتمد إلى حد كبير على قطاع السياحة، ولا سيما في منتجعات البحر الأحمر مثل شرم الشيخ.

وأشار الموقع إلى قرار السفارة الكندية بتعليق عملها لحين إشعار آخر لمخاوف أمنية ومن قبلها السفارة البريطانية، وكذلك تحذير الخارجية الاسترالية لرعاياها من المجئ إلى مصر وهي مؤشرات غير مطمئن لرعايا هذه الدول والدول الأخرى وهو ما سيؤدي إلى إحجام عن القدوم لمصر خلال الفترة المقبلة ولحين انتهاء هذه التحذيرات.

Facebook Comments