قالت صحيفة "ميدل إيست آي" إن اندلاع الاحتجاجات المطالبة بإسقاط عبد الفتاح السيسي في أكثر من 20 قرية في جميع أنحاء مصر يوم الجمعة لليوم السادس على التوالي جاء رغم من حملة القمع المستمرة التي تشنها الشرطة التي تستهدف موجة الاضطرابات.

واندلعت الاحتجاجات، وفقا للصحيفة، استجابة لدعوة من الفنان محمد علي، الذي حث معارضي السيسي في البلاد على المشاركة في "يوم الغضب" يوم الجمعة للمطالبة برحيل السيسي.

وفي 20 سبتمبر من العام الماضي، شهدت مصر احتجاجات نادرة مناهضة للحكومة أشعلها علي، الذي يعيش في المنفى الذي فرضه على نفسه في إسبانيا بعد أن انتشرت شهاداته المصورة التي تكشف الفساد من قبل الرئيس والوفد المرافق له.

ويزعم علي، المالك السابق لشركة بناء مصرية، أنه شهد فساداً من قبل السيسي خلال سنوات من التعاون مع الجيش في تنفيذ عدد كبير من المشاريع الإنشائية، بما في ذلك منازل فاخرة لأسرة الرئيس وأصدقائه. هذا العام، طلب علي من المصريين المشاركة في الاحتجاجات التي تبدأ يوم الأحد للتنديد بارتفاع أسعار السلع الأساسية والهدم المستمر للمنازل التي شيدت دون ترخيص أو على الأراضي الزراعية.

وتفيد التقارير بأن حملة الهدم قد أثرت على مئات الآلاف من المصريين ذوي الدخل المنخفض، الذين يواجهون إما الطرد أو الغرامات الباهظة. ومع استمرار الحظر الذي فرضته الحكومة على الاحتجاجات، كان الإقبال على احتجاجات اليوم مفاجأة للعديد من المراقبين.

وقال عمرو مجدي، باحث مصر في هيومن رايتس ووتش، إن الاحتجاجات التي جرت يوم الجمعة "مهمة، حتى وإن كانت متناثرة وصغيرة نسبيا". وقال لصحيفة "ميدل إيست آي": "كل مصري يعرف أن الانضمام إلى احتجاج مناهض للحكومة لا يهدد فقط بإرسالهم إلى السجن بل أيضاً إلى الموت". "لقد تقلصت مساحة المشاركة المدنية والتنظيم المستقل كثيراً في مصر، ويحرم المجتمع من أي قناة للتعبير السلمي والتعبئة.

وأضاف أن "سبع سنوات من القمع في عهد السيسي جردت المجتمع من أحزابه السياسية ونشاطه المستقل، وبالتالي فإن أي احتجاجات تحدث في هذه البيئة من الترهيب الشديد والمخاطر هي عمل شجاع للغاية".

بداية جديدة للثورة

وفي حين شهدت الاحتجاجات في العام الماضي في العديد من المدن الكبرى والساحات العامة، تركزت الاحتجاجات هذا العام في القرى والبلدات الصغيرة، مما يعكس تغييراً في التكتيك من قبل المعارضة السيسي بسبب الإجراءات الأمنية الصارمة التي اتخذتها الحكومة في المدن الرئيسية قبل ذكرى 20 سبتمبر.

ومع ذلك، قال أيمن نور، وهو زعيم معارض منفي ذاتي ورئيس حزب الغد الثورة، لـ MEE إن احتجاجات القرية كانت نتيجة للمخاطر الكبيرة المرتبطة بالمظاهرات في المدن الكبرى، وليس تحركاً تكتيكياً من قبل المعارضة.

ووصف احتجاجات الجمعة بأنها "موجة جديدة من الثورة" و"يوم حاسم" للحركة المناهضة للسيسي في البلاد. وقال "لقد شهدت الأيام الأخيرة عددا من الاحتجاجات التي تراكمت فيها قوة الدفع لهذا اليوم". اليوم هو بداية جديدة حقيقية للثورة المصرية".

فيما يلي بعض المناطق التي نشر فيها السكان مقاطع فيديو توثق احتجاجات يوم الجمعة:

محافظة الجيزة: العطف، المنيب، المنصورية، قرية البليدة، الكونيسة، الهرم، طموه، أبو نجم، الحي السادس، 6 أكتوبر، العياط، الشوبك الشرقي، الحوامدية، دهشور، ميت رهينة، والمنوات.

محافظة المنيا: تالة، قلندول، جبل الطير، سمالوط، ريدا، وبني مزار

محافظة دمياط: ميت أبو غالب، شطا

محافظة السويس: حي الجناين

محافظة القليوبية: شبرا الخيمة

محافظة الإسكندرية: شارع فردان

محافظة بني سويف: كفر عطوب

محافظة القاهرة: حلوان

وفي قرية أم دينار، استخدمت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لتفريق المتظاهرين، واعتقلت عددا منهم، وفقا للقطات نشرها سكان مجهولون. وأظهرت لقطات أخرى متظاهرين يرشقون سيارة شرطة بالحجارة في دمياط في شمال شرق مصر.

اعترفت وسائل الإعلام المصرية الموالية للسيسي بأن الاحتجاجات تجري، لكنها قللت من حجمها وتأثيرها. وفي الوقت نفسه، اتهم نشطاء وسائل الإعلام الدولية بالفشل في تغطية الاحتجاجات، في حين دعا علي السيسي إلى فتح الساحات الرئيسية أمام المتظاهرين لإظهار العدد الحقيقي لمعارضيه. اتهم عمرو واكد، الممثل المصري والناشط المؤيد للديمقراطية، وسائل الإعلام الدولية بـ "التعتيم" على الاحتجاجات، في غياب التغطية منذ يوم الأحد.

اعتقالات متواصلة 

ورداً على الاحتجاجات، أفادت التقارير أن قوات الأمن المصرية اعتقلت ما لا يقل عن 150 شخصاً، بينما لا يزال آلاف آخرون رهن الاحتجاز من حملة القمع التي جرت العام الماضي.

ويواجه المقبوض عليهم في المداهمات الأخيرة اتهامات بـ "الانضمام إلى جماعة إرهابية"، و"بث أخبار كاذبة"، و"إساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي" والاحتجاج غير القانوني، وفقا للمحامين الحقوقيين الذين يتولون قضاياهم.

وفي العام الماضي، تم اعتقال ما لا يقل عن 4,000 شخص بسبب إظهارهم الدعم للحركة الشعبية الجديدة التي أثارتها شهادات علي بالفيديو، وفقاً لمنظمة العفو الدولية.

حكومة السيسي متهمة باحتجاز عشرات الآلاف من السجناء السياسيين في السجن بتهم ملفقة وقد توفي العديد منهم أثناء الاحتجاز بسبب الإهمال الطبي أو ظروف السجون السيئة الأخرى، بما في ذلك الرئيس المخلوع محمد مرسي.

وقالت هيومن رايتس ووتش إن عهد السيسي شهد أسوأ حملة قمع في البلاد لحقوق الإنسان في تاريخها الحديث.
اضغط لقراءة التقرير

Facebook Comments