قالت صحيفة "ميدل إيست مونيتور": إن عبدالفتاح السيسي أرسل طائرة عسكرية من الإمدادات الطبية إلى الولايات المتحدة، ومن المقرر أن تصل اليوم إلى مطار دالاس الدولي للمساعدة في جائحة فيروس كوورنا.

وقال مسئول أمريكي: إن هذه البادرة كان من المفترض تأتي في إطار الدعم للرئيس ترامب والتحالف الأمريكي المصري، حسبما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست".

وأضافت الصحيفة أنه من المتوقع أن يثير قرار إرسال أدوية التخدير والمضادات الحيوية وأكياس الجثث والأقنعة ومسحات الاختبار انتقادات وغضب واسع، خاصة أن الأطباء المصريين يتساءلون منذ عدة أسابيع عن سبب تقديم حكومة الانقلاب مساعدات طبية ومعدات وقاية شخصية للدول الأخرى في حين أن هناك نقصًا حادًّا في البلاد.

وطلب الأطباء المصريون إرسال لجان إلى المستشفيات التي يعملون فيها للتحقق من الإجراءات الوقائية الصحيحة التي يتم اتخاذها، وقد ارتفعت أسعار الأقنعة واضطر بعض الأطباء لشرائها من جيوبهم الخاصة.

وأوضحت الصحيفة أن مستشفيات عدة فى جميع أنحاء البلاد قد أغلقت أبوابها بعد تفشي الفيروس بين العاملين، وتقول منظمة الصحة العالمية: إن 13 في المائة من المسعفين في مصر مصابون؛ ما يعني أنهم معرضون للخطر الشديد.

وفيما أصبح يعرف بدبلوماسية الأقنعة الطبية، من المرجح أن تكون هذه الإمدادات محاولة لإرضاء المشرعين الأمريكيين الذين يتطلعون إلى خفض مئات الملايين من الدولارات من المساعدات العسكرية لمصر، بعد وفاة أول مواطن أمريكي، مصطفى قاسم، في سجن مصري في يناير بعد حرمانه من الرعاية الطبية.

وأشارت الصحيفة إلى أن ترامب قد غض الطرف عن الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان التي ينفذها نظام السيسي، واصفًا الجنرال في وقت من الأحيان بأنه "ديكتاتوره المفضل"، إلا أنه يتعرض لضغوط من منظمات حقوق الإنسان للاستفادة من علاقته مع مصر على سيادة القانون.

ووصف مايك إيفانز، الكاتب في تكساس ومستشار ترامب الذي التقى السيسي، الشحنات بأنها "مساعدات إنسانية إلى البلدان التي يحترمها السيسي"، حسبما ذكرت صحيفة واشنطن بوست.

وقد ذكرت مصر اليوم أن معدل الوفيات COVID-19 في مصر هو أكثر من سبعة في المائة، في حين أنه في الولايات المتحدة حوالي خمسة في المائة، والولايات المتحدة هي واحدة من أغنى البلدان في العالم، في حين أن واحدًا من كل ثلاثة أشخاص في مصر يعيش في فقر.

وكانت مصر قد أرسلت مؤخرا طائرتين محملتين بالأقنعة وملابس واقية ومنظفات ومطهرات إلى ايطاليا، وأشار الخبراء إلى أنها محاولة من السيسي للتغطية على قضية جوليو ريجيني وتشجيع إيطاليا على مواصلة التجارة مع مصر بما في ذلك الأسلحة.

وسلمت وزيرة الصحة المصرية المثيرة للجدل هالة زايد المعدات الطبية شخصيًّا، على الهواء مباشرة، عبر البث المباشر على فيسبوك.

كما أرسلت حكومة الانقلاب ملابس طبية إلى المملكة المتحدة، أكبر مستثمر أجنبي فيها، وقد دأبت المملكة المتحدة على تشجيع التجارة مع مصر، بغض النظر عن مدى الأدلة على انتهاكات حقوق الإنسان المقدمة لهم، وفي المقابل إبرام صفقات مواتية للغاية.

كما سلّمت هالة زايد شخصيًّا معدات طبية إلى بكين، التي تحتاج إلى الحفاظ عليها كوسيط محتمل في مفاوضات سد النهضة، وتعتبر الصين أكبر شريك تجاري لمصر.

رابط التقرير:

Egypt sends medical supplies to US in support of Trump

 

Facebook Comments