كتب– عبدالله سلامة
داهمت ميلشيات الانقلابي عبدالفتاح السيسي منزل والدة الشهيد أمين حشيش، شهيد مجزرة قرية البصارطة بدمياط منذ عامين، ووالدة اثنين آخرين معتقلين، وسرقت محتوياته.

كما اقتحمت شقة شقيقته المتزوجة حديثا وحطمت محتوياتها، بالرغم من اعتقال زوجها منذ أسبوع أثناء مرافقته لوالده بالمستشفى، واعتقلت أيضا جمال فرحات من داخل المدرسة، بالإضافة إلى سامي العاصي، ومحمد صادق العاصي، ومحمد أبو علي، وتم نقلهم إلى مكان مجهول.

المثير للسخرية أنه في الوقت الذي تحاصر فيه ميلشيا الانقلاب قرية البصارطة وتلاحق رافضي الانقلاب بمختلف المحافظات، تفشل في حماية نفسها والمدنيين من هجمات المسلحين في سيناء، كما تفشل في التصدي للجرائم الجنائية بالشارع المصري، والتي زادت بشكل كبير خلال الفترة الماضية، لدرجة اختطاف "برلماني انقلابي" بمحافظة سوهاج، أمس، تحت مرأى ومسمع من الناس.

Facebook Comments