كتب- سيد توكل:

 

في إجرام علني اغتالت ميليشيا "حزب الله" الشيعية اللبنانية الموالية لإيران مساء أمس السبت رئيس الوفد التفاوضي عن أهالي وادي بردى اللواء المتقاعد أحمد غضبان نتيجة اعتراضه على استمرار ميليشيات إيران بحملتها العسكرية على الوادي رغم وجود اتفاق بوقف إطلاق النار.

 

وقالت الهيئة الإعلامية في وادي بردى إن اللواء المتقاعد كان متجهًا للتفاوض والاحتجاج على استمرار التصعيد العسكري رغم بدء الاتفاق، وخلال وجوده على حاجز رأس العامود في دير قانون قام العميد "قيس فروه" وميليشيا "حزب الله" بإطلاق النار عليه.

 

وكان أحمد غضبان يترأس الوفد التفاوضي عن أهالي وادي بردى، وتم تكليفه مؤخرًا وفق اتفاقية الحل السلمي المقدمة من اللواء علي مملوك لإدارة أمور المنطقة عسكريا و أمنيا، وهو من بلدة عين الفيجة.

 

وأكد ناشطون أن النظام لم يلتزم باتفاق وقف إطلاق النار رغم دخول ورشات الصيانة إلى نبع عين الفيجة، ما دفع بالفصائل لإخراج الورشات من النبع.

 

يذكر أن الطائرات الحربية استهدفت الشهر الماضي نبع عين الفيجة بعدة غارات جوية ما أسفر عن خروج النبع عن الخدمة وانقطاع المياه عن أحياء مدينة دمشق.

Facebook Comments