Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:”Table Normal”; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

 الحرية والعدالة

قال النائب الأول لرئيس البرلمان الأوروبي جياني بيتيلا جياني، إن دول الربيع العربى تمر بظروف متباينة للغاية مؤكدا أن النتائج في تونس إيجابية إلى حد بعيد.

وحول رأيه فى الأسباب الرئيسية، لانتكاسة "الربيع العربي"، والاضطرابات المتواصلة في ليبيا ومصر وتونس، أكد بيتيلا أن التحول إلى الديمقراطية عملية بالغة التعقيد ولا تحدث في بضع سنوات، فهي تتطلب قدرًا من الوقت، مرجعا ذلك إلى أن الأنظمة الاستبدادية السابقة تركت بناء سياسيًا ضعيفًا للغاية، معربا عن أمله في إعادة بناء نظام ديمقراطي.

واستبعد بيتيلا، في حوار مع «الشرق الأوسط»، جرى في لندن على هامش زيارته للأكاديمية الدبلوماسية، الطرح الذى يرى أن العالم العربي غير مستعد للديمقراطية مشيرا إلى أن الديمقراطية قيمة عالمية لا تقتصر على الغرب وحده، مذكرا بالظروف والثورات التى مرت بها أوروبا وأنها تشبه تماما ما يمر به العالم العربى الآن حتى وصلت أوروبا إلى ما هي عليه اليوم.

وعن تقييمه للحكومة التونسية حاليًا والدستور الجديد، قال بيتيلا، أعتقد أنها خطوة بالغة الأهمية تجاه بناء تونس أكثر ديمقراطية وحرية وهي في الوقت ذاته مؤشر على أن العمل لم ينته بعد.

 

Facebook Comments