بعد مظاهرات عربية وإسلامية ترفض إساءة فرنسا، تصدر وسم #نازلين_لأجل_النبي مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى موقع "توتير" وصلت التغريدات حتى كتابة هذه السطور نحو 27 ألف تغريدة في أقل من 12 ساعة تأييدا لمن خرج اليوم بمظاهرات في الصومال والأردن، وفي بنجلاديش دفعا لإساءة فرنسا للنبي محمد- صلى الله عليه وسلم. وتضمن وسم #نازلين_لأجل_النبي الدعوة لفعاليات مليونية بكافة الدول الإسلامية نصرة لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

ونقلت "قناة درر" الفضائية على "فيسبوك" حشودا في بنجلاديش ترفض الإساءة وكتبت "يقول ماكرون إن المعترضين قلّة متطرّفة .. وها هي حشود عرمرمية غير مسبوقة في بنغلادش احتجاجاً على جريمة فرنسا". وقالت عبير شبانة "Abeer Shabana": "‏لا تنزعجوا كثيرا من صمت حكام الدول العربية على الإساءة لرسولنا صلى الله عليه وسلم.. ولكن انبهروا بدفاع مسلمي الغرب عنه.. سيفتح للإسلام مرة أخرى على يد الغرب.. اللهم إنا نسألك أن تذل كل من تهاون في نصرة نبينا صلى الله عليه وسلم".

وكشف النشطاء عن دعواتهم مبكرا للنزول إلى الشوارع والتظاهر لإعلان رفض تجاوزات الرئيس الفرنسي وتصريحاته المعادية للإسلام وإساءة فرنسا للنبي محمد، رسول الإسلام.

وأضاف ضياء شامل "Diaa Shamel Eliass" "‏خدعوك فقالوا: الإساءة إلى النبي شأن تركي – فرنسي فلماذا اتخذ شيخ الأزهر موقفا من الإساءة؟ لماذا اتخذت الكويت والمغرب وإيران وباكستان موقف من الإساءة؟ لماذا اتخذت السعودية بعد إحراجها موقف من الإساءة؟ ولماذا لم تتخذ مصر موقف من الإساءة؟".
وكتب حساب "lanahakoun" بالإنجليزية "هناك فرق كبير بين التمتع بحرية إبداء رأيك وإهانة شخص ما وعدم احترامه..إنك لم تهين فقط أي شخص لا تحترمه النبي محمد !! أهانتم أكثر من مليار شخص بما تسمونه "الحرية".

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=394054495097599&id=100034791563943

وأضافت "زهرة نور": "الاحترام هو ما يطلبون، فرنسا لا تهين أي شخص عادي، هي إهانة آخر نبي الله، وعدم احترام المسلمين في العالم أجمع".



Facebook Comments