كتب – عبد الله سلامة:

أكد الناشط القبطي هاني سوريال أن ديوان المظالم الذي أنشأه الرئيس محمد مرسي كان فكرة حضارية قادرة على حل مشكلات المواطنين ، مشيرًا إلى وجود "ديوان للمظالم" مماثل في استراليا – حيث يقيم- ، يساهم في حل العديد من المشكلات.

 

وكتب سوريال – عبر صفحته على فيس بوك – ، تحت عنوان: "ديوان المظالم في عهد مرسي": "سمعت وأنا ادخل في النوم على اليوتيوب وزير من وزارة هشام قنديل يقول إنه في عهد مرسي تم إنشاء "شيء" يدعى "ديوان المظالم" وتساءلت لماذا سمي بهذا الاسم الذي يميل إلى أسلمة الدولة وواصلت الاستماع إلى النهاية".

 

وأضاف سوريال :"هذا الشيء يبحث في شكاوى المواطنين ويحلها مع الوزارة المختصة وله استقلالية تامة وسلطة عليا لضمان حل المشاكل، كما سمعت ايضاً انه كان علي أبواب استلام الشكاوى أون لاين وتحديد مدة زمنية لا يتجاوزها لضمان رضاء المواطن".

 

وتابع قائلاً: "عندنا في استراليا شبه ذلك "الشيء" وهو الحل لجميع مشاكلي بلا جدال وانا استخدم هذه الخدمة منذ أكثر من ١٥ سنة في مجالات الكهرباء الغاز البنوك التامين بانواعه البوليس الي اخر الاجهزة الحكومية ولكن لم اعرف معني اسمه "المكعبل" بالانجليزية وفتحت جوجل ترانسليت وكتبت ‏"Ombudsman " وكانت النتيجة "ديوان المظالم".

 

واختتم سوريال قائلاً: "دمعت عيناي هل ألوم مرسي أو احييه ولكني تساءلت :لماذا لا يستحق هذا الشعب هذا الرئيس؟ ولماذا يستحق هذا الشعب ذاك الرئيس؟".

Facebook Comments