كتب- عبد الله سلامة:

 

اتهم الدكتور مينا ثابت، الناشط القبطي المنياوي، قيادات أمنية تشغل مناصب حساسة بداخلية الانقلاب بالوقوف وراء استهداف حافلة الأقباط على الطريق الصحراوي الغربي الموازي لمدينة العدوة بالمنيا، والذي أسفر عن مقتل 26 وإصابة 23 آخرين صباح اليوم الجمعة.

 

وقال ثابت، في بيان صحفي: إن هذا الهجوم الإرهابي تزامن مع تنفيذ توجيهات السيسي في استرداد اراضى الدولة المنهوبة، وكشف مدير أمن المنيا اللواء فيصل دويدار أسماء العديد من القيادات المهمة وبعضهم شغل – ويشغل – مناصب أمنية حساسة ممن استولوا على آلاف الأفدنة في صحراء مصر.

 

وطالب ثابت بعدم استبعاد فرضية تعمد التقصير الأمني وتعاون بعض الفاسدين من مخترقي الجهاز الأمني لتسهيل عملية هولاء الإرهابيين؛ في محاولة لتغيير مدير الأمن وإبقاء الأوضاع على ما هي عليه.

Facebook Comments