كشفت مصادر رفيعة مطلعة على جهود الوساطة في ملف الجنود الأسرى لدى المقاومة الفلسطينية، السبب الذي دفع بمنسق شؤون الأسرى والمفقودين "الإسرائيليين" "ليؤر لوتان" بتقديم استقالته الأسبوع الماضي.

ونقل موقع "فلسطين الآن"، عن المصدر المطلع على جهود الوساطة، أن عرضاً "جديًّا" حصل عليه لوتان من الوسطاء في الآونة الأخيرة وتجاهلته حكومة نتنياهو، الأمر الذي وضع منسق شؤون الأسرى والمفقودين "الإسرائيليين" في حرج شديد أمام الوسطاء.

وأبدى لوتان – وفقاً للمصدر- خيبة أمله وشعوره بأنه في مأزق أخلاقي أمام عائلات الجنود بعدما علم بأن حكومته تحاول إخفاء شيء ما عن جمهورها فيما يتعلق بمصير الجنود الأسرى في غزة، ومدى قدرة الحكومة على الإيفاء بتعهداتها تجاه عائلاتهم.

وشدد المصدر لـ"فلسطين الآن" على أن حقائق صادمة قد تتكشف للجمهور "الإسرائيلي" عقب الاستقالة المفاجئة للوتان ما لم تتدارك حكومة نتنياهو الخطأ الجسيم الذي أدى لاستقالة ذلك المسئول.

وكان منسق شؤون الأسرى والمفقودين في مكتب رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو العقيد احتياط ليؤر لوتان، طلب بشكل مفاجئ في 25 أغسطس الجاري، من نتنياهو إنهاء عمله بعد توليه هذا المنصب نحو ثلاث سنوات. 

Facebook Comments