تضامن المصري حسن فريد المقيم بألمانيا مع الشابين "أحمد مالك" و"شادي حسين"، في حادثة بالونات "الواقي الذكري"، والتي وزعت على العساكر المحتلين لميدان التحرير في الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير.

 

وظهر في الفيديو فريد مع زملائه من الألمان المهندسين والدكاترة يقفون حاملين "الأوقية الذكرية" على نفس طريقة مالك وشادي.

 

وانقسم متابعو القضية على مواقع التواصل الاجتماعي، بين معترضين على ما قاموا به معتبرينه إهانة لشرطة الانقلاب، وفصيل آخر من الشباب أيدهم في فعلهم، معتبرين الاحتفال بتلك الطريقة لا يمثل شئ أمام اعتداءات شرطة الانقلاب تجاه المواطنين.

 

وعرض العديد من النشطاء صورًا تلخص تعامل الداخلية في حكومة الانقلاب مع المتظاهرين، وتعرضهم لانتهاكات جنسية ولفظية خارجة عن الآداب العامة في 25 يناير، بجانب صور للشابين وقت الصورة وما أصابهما من إصابات بليغة، سواء كمية الخراطيش التي أصابت جسد شادي، أو الارتجاج بالمخ الذي أصاب أحمد مالك.

 

Facebook Comments