دشن ناشطون عبر موقع" تويتر" هاشتاج #افضح_السيسي_بورقة، تباروا خلاله باستعراض كوارث المنقلب وعصابته فى ظل استمرار حكم العسكر بمصر.

فولو باك وضع صورة السيسى وكتب قائلا: #افضح_السيسي_بورقة..مش محتاجة ورقة أنا طول عمري مفضوح.

https://twitter.com/Sabreen__30/status/1292233634947182593

أما " جاهد توز" فقال: العميل سيسي سيبيع مصر كلها قريبا… #افضح_السيسي_بورقه.

https://twitter.com/CahitTuz/status/1292387634925441025

ونشر الناشط أحمد البقري صورة من خبر المصرى حول بيع الجزر المصرية للسعودية وكتب لا تعليق.

https://twitter.com/AhmedElbaqry/status/1292375316212649985

إيطاليانو غرد مع مقطع فيديو وكتب يقول: عاوز تعرف السيسى مستحيل يقرب من سد النهضة ليه؟ اتفضل إتفرج سهم للأسفل.. عاوز تعرف السيسى باعنا لأثيوبيا ليه اتفضل اتفرج.

https://twitter.com/ahmaditaliano/status/1292168191981084674

أبو حمزة لخص الوضع فى مصر بمقطع فيديو من أحد المواطنين وعلق قائلا: في أقل من ثلاث دقائق الراجل الطيب ده لخص فيها حالنا روح يا شيخ الله يباركلك  #افضح_السيسي_بورقه.

https://twitter.com/abohamz04262651/status/1292226544052641796

خراب ودمار وفقر وتجويع ومرض

وطوال سبع سنوات هى عمر استيلاء المنقلب عبد الفتاح السيسى وعصابته لمصر جلبت الخراب والدمار لمصر، نستعرضها في نقاط:

1- الإعدام

نظام المنقلب عبد الفتاح السيسي يحتل المركز الثاني عالميًا في إصدار أحكام الإعدام بعد نيجيريا، بإصدار حكم إعدام كل 14 ساعة! وينفرد السفاح بأن عهده يشهد ارتفاعًا ملحوظًا في أعداد المحكوم عليهم بالإعدام؛ حيث أحصى ناشطون عدد الأبرياء الذين أعدمهم نظام الانقلاب العسكري في قضايا عسكرية، بنحو 43 شخصا اعتبارا من 3 يوليو 2013 وحتى 20 فبراير 2019.

2- المحاكم العسكرية

يُشكّل توسيع اختصاص المحاكم العسكرية في دولة العسكر بذريعة التنمية الاقتصادية والسلامة العامة مؤشرا إضافيا يأن مصر باتت دولة قمع دون مراعاة لقوانين أو نداءات أو مطالب بوقف تلك المهازل.

وتشكّل المخاوف من محاكمة المدنيين في محاكم عسكرية أولوية بالنسبة لمنظمات حقوق الإنسان في مصر. فالمحاكم العسكرية التي أنشئت بموجب القانون رقم 25 الصادر في العام 1966 استُخدِمت على نطاق واسع من قبل النظام في عهد كل من جمال عبد الناصر وأنور السادات وحسني مبارك لمحاكمة المعارضين السياسيين.

3- التصفية الجسدية

عارِض النظام تَمُتْ وإن كنت على فراشك، أصبح شعار سلطات الانقلاب مع تزايد نهجها القمعي المستخدم ضد معارضيها، فلا يمر شهر واحد دون إعلان وزارة داخلية الانقلاب تصفية عدد ممن تصفهم بـ “الإرهابيين” الذين تلحقهم تارة بولاية سيناء أو تنظيم الدولة أو حركة حسم وغيرها، ثم تلحق هذا الإعلان عادة بعبارة “إن الإرهابيين قتلوا أثناء اشتباك مع قوات الشرطة”.

4- الاختفاء القسري

قضية الإخفاء القسري”، ناقوس خطر يهدد حياة أغلب البيوت المصرية بعد تصعيد نظام الانقلاب العسكري ضد المختفين قسريا، وقتل العشرات منهم بين الحين والآخر، التي كان من بينها إغلاق ملف عام 2018 بتصفية أربعين مواطنا منهم، ردا على مقتل 4 فيتناميين في تفجير عبوة ناسفة بالمريوطية.

المختفون قسريا لما يزيد عن 3500 حالة اختفاء قسري بمصر، تمت على يد الجهات الأمنية المصرية خلال الفترة السابقة.

5- القتل بالإهمال

تشكل نسبة الوفيات في السجون في الفترة الأخيرة كابوسًا مفجعًا، نتيجة سوء أوضاع الاحتجاز وتجاهل النظام –المتعمد– لتطبيق المعايير الدولية للرعاية الصحية في السجون. وأعربت منظمات حقوقية عن استنكارها للإهمال الطبي المتعمد في السجون وأماكن الاحتجاز.

معاناة الشعب

يأتى هذا وقد تم إعلان "الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء" عن ارتفاع معدل الفقر في البلاد. وكان الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء قد أعلن عن ارتفاع معدل الفقر في مصر إلى 32.5 في المائة مقارنة بـ27.8 في المائة. كما ارتفعت نسبة المواطنين القابعين تحت خط الفقر إلى 6.2 في المائة مقابل 5.3 في المائة، ما يمثل أكثر من 6 ملايين مصري.

تأتي تلك الإحصاءات استنادا إلى نتائج بحث الدخل والإنفاق عن العام المالي 2017-2018، الذي أكد ارتفاع متوسط الإنفاق الكلي للأسرة من 36 ألف جنيه إلى 51 ألف جنيه سنويا. سبق وأن دشن مغردون تلك الإحصاءات بإطلاق هاشتاج بعنوان #الشعب_بيكح_تراب، ألقوا الضوء من خلاله على المشاكل والأعباء الاقتصادية التي أثقلت كاهلهم في السنوات الأخيرة. 

Facebook Comments